الخميس 5 أغسطس 2021 02:26 صـ 26 ذو الحجة 1442هـ
أنا حوا

رئيس التحرير محمد الغيطي

المدير العام منى باروما

يحدث الآن
بقلم آدم وحوا

وسام حبيب تكتب من سوريا: صديقتي وزوجها والخادمات

وسام حبيب
وسام حبيب

تجاوزت صديقتي سن الخمسين. وبعد حوالي 8 أيام فقط أصيبت بمرض ...
وتوفت خلال فترة قصيرة .

بعد شهرين اتصلت بزوجها. لأنى خطرت ببالي فكرة ..
لابد أنه محطم
حتى وفاتها كانت تشرف
على كل شيء .. البيت ..
تربية أولادهم .. رعاية والديه المسنين ومرضهم .. الأقارب .. كل شيء ..
كل شيء .. كل شيء!

كانت تقول في بعض الأحيان ..
"بيتي يحتاج إلى وقتي ، .. زوجي لا يستطيع حتى صنع القهوة والشاي ، وعائلتي
بحاجة لي في كل شيء ،
لكن لا أحد يهتم أو يقدر
الجهود التي أبذلها. أشعر أنهم جميعًا يأخذونني كأمر مسلم به".

اتصلت بزوجها لمعرفة ما إذا كانت الأسرة بحاجة إلى أي دعم ، لأنني شعرت أن زوجها لابد أنه يشعر بالضياع .. ليضطر فجأة إلى تحمل جميع المسؤوليات ، لكل شيء ..
الآباء المسنون ، الأطفال ، وظيفته في السفر ، الوحدة
في هذا العمر .. كيف يجب أن يدير حياته ؟

رن جرس الهاتف المحمول لبعض الوقت .. لا يوجد رد .. بعد ساعة رد على المكالمة : اعتذر لأنه لم يستطع الرد على مكالمتي .. لأنه بدأ يلعب التنس لمدة ساعة في ناديه ويلتقي بأصدقائه إلخ -
لضمان قضاء وقت ممتع.

حتى أنه نقل عمله في المدينه نفسها حتى لا يضطر للسفر
بعد الآن.

سألته "هل أنت بخير في المنزل؟"

أجاب انه عيّن طباخة ..
دفع لها أكثر قليلاً
وستشتري البقالة والمؤن.
وكان قد عين اشخاص رعاية بدوام كامل لوالديه المسنين.
الأطفال بخير. الحياة تعود إلى طبيعتها ...

بالكاد تمكنت من قول بضع جمل وأغلقنا المكالمة.

غمرت الدموع عيني.

صديقتي بقيت في أفكاري ... لقد فاتها اللقاء السنوى لرفاق المدرسة بسبب مرض بسيط لحماتها.
كانت قد فاتتها زفاف بنات أختها لأنها اضطرت للإشراف على أعمال الإصلاح في منزلها. لقد فاتتها الكثير من الحفلات والأفلام الممتعة لأن أطفالها خضعوا للامتحانات ،
وكان عليها الطهي ،
وكان عليها أن تعتني باحتياجات زوجها ، إلخ ، إلخ

كانت تبحث دائمًا عن بعض التقدير وبعض التقدير الذي
لم تحصل عليه أبدًا.

اليوم أشعر برغبة في إخبارها ..
لا أحد لا غنى عنه.

ان المشكلة هي وضع الآخرين في المقام الأول.

لقد علمتهم أنك تأتي في المرتبة الثانية

بعد وفاتها ، تم توظيف خادمتين أخريين وكان من الممكن توظيفهم وهى على قيد الحياة ولكنها كانت تتحمل كل الأعباء
المنزل الأن على ما يرام وصديقتى ليست فيه

استمتع بالحياة ..

أزيلي الإطار الذهني الذي لا غنى عنه الذى يقول (وبدوني سيعاني المنزل)
من المهم تخصيص
وقت لنفسكِ.. الوقت المناسبْ ..

تواصلي مع أصدقائكِ ... تحدثي ، اضحكي واستمتعي.

عيشي شغفكِ..مهما كان بسيطاً او متواضعاً ، عيشي حياتكِ..

اعملي الأشياء التي تحبيها...حتى لو كانت استماع لأغنية ...

لا تبحثي عن سعادتكِ في الآخرينِ ، فأنتِ أيضًا تستحقي بعض السعادةْ...
لأنك إذا لم تكوني سعيدة ...
فلا يمكنكِ إسعاد الآخرين....

الجميع بحاجة إليكِ ،
وأنتِ أيضًا بحاجة لنفسكِ...

وسام حبيب

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 15.634215.7342
يورو​ 18.686018.8118
جنيه إسترلينى​ 21.765921.9130
فرنك سويسرى​ 16.809116.9239
100 ين يابانى​ 14.339314.4350
ريال سعودى​ 4.16834.1952
دينار كويتى​ 51.768852.1171
درهم اماراتى​ 4.25594.2840
اليوان الصينى​ 2.40202.4176

مواقيت الصلاة

الخميس 02:26 صـ
26 ذو الحجة 1442 هـ 05 أغسطس 2021 م
مصر
الفجر 03:39
الشروق 05:16
الظهر 12:01
العصر 15:38
المغرب 18:46
العشاء 20:12