الجمعة 21 يونيو 2024 08:54 مـ 14 ذو الحجة 1445هـ
أنا حوا

رئيس التحرير محمد الغيطي

المدير العام منى باروما

يحدث الآن
بقلم آدم وحوا

فاطمة عمر تكتب.. فراخ بالأناناس وحاجات غريبة

فاطمة عمر
فاطمة عمر

ليس من عادتي مشاهدة برامج الطبخ والمره الوحيده التي حاولت تجربة شئ مما يقدم فيها عملت بسكوت شاي ورغم أنني سرت على الوصفه بكل أدب وانضباط إلا أن النتيجه كانت مؤسفه... فقد خرج البسكوت هو والحجر سواء وادبست في أكله لاخر قطعه ليس فقط من باب تحمل المسؤليه عن ما اقترفته من إثم وعدم سماعي لكل محاولات إثنائي عن هذا العمل الطائش... ولكن حزناً علي شوية السمن البلدي التي وضعت فيه فقد كانت خسارتي فادحه ومصابي أليم.

ومن باب العناد حاولت ثانيةً ولكن هذه المره بطريقة أمي أطال الله عمرها ومتعها بالصحة والعافيه خرجت من التجربه بلا خسائر والحمد لله.

وبالأمس وأنا أحاول إصلاح ما أفسده العدوان على ترتيب الصاله {الريشبشن يعني} شاهدت صدفة إحداهن... سيدة في كامل أناقتها وجمالها ترتدي طقم اذا ما أصابني الجنون و حاولت شراءه سأفقد ثلاثة أرباع راتبي الذي أستعجب كيف أتقاضاه بوهنه هذا بعد هذه السنوات الطويله من العمل.

تقف هذه الأنيقه في مطبخ لا يقل اناقة عنها وإذا بها تقول {النهارده هنعمل مع بعض الفراخ بالأناناس} وبدأت في سرد المكونات الموضوعه في اطباق ليست أقل أناقه منها أو من المطبخ الذي تقف فيه.

حاولت قدر إمكاني أقدح زناد فكري و أحاول تذكر شكل الفراخ... ووجدتني أقول فراخ...فراخ ؟!!!! أااااه فراااااخ والحمد لله افتكرتها أما هذا الشئ المسمى بالأناناس فلم احاول تذكره ولم أكن مهتمه لأنني ليس بيني وبينه أي سابق معرفه.

كبرت دماغي وبدأت اشق طريقي إلى المطبخ في هذا الحر الذي لايطاق وفي ذهني تلك الأنيقه ومطبخها وأطباٍقها.

وبدأت أكلم نفسي هي العالم دي بجد يا اخوانا والا انا دخلت في مرحلة التهيؤات..يعني هما مصدقين الذي يقدمونه وهل يدركون ما نحن فيه من غلاء أكثر لهيباً من ذلك الحر الذي غير كل ما درسناه في الجغرافيا عن الطقس والمناخ؟!!!.

هل يقومون مثلنا كل أول شهر بعمل مقارنةً شهريةً بين قيمة راتبنا وحجم نفقاتنا مع حساب حجم الدين الخارجي والداخلي عندما نأخد تحويشة عمر أولادنا من المصروف والعديات وخلافه حتى نكمل الشهر مع وعد مكتوب بالسداد عند القبض القادم؟!!!!.

طيب بلاش كل ده هل رأين ذلك المحترم صاحب لقب أعلى نسبة مشاهده {وإن كنت أرى أن المسلسل الذي حمل نفس الاسم كان أعلى منه مشاهدةً.}.هل رأينه وهو يتغزل في أرجل الفراخ وطعمها الفظيع وقيمتها العذائيه المريعه في محاولة بلهاء لحثنا على ايجاد البدائل ومواجهة ارتفاع سعر الفراخ والذي كلما أطلت كلماته طلتها غير البهيه في رأسي تذكرت مسعودي وهويؤكد على لينا ويستحلفها بكل غالي الأ تقوم برمي أى حاجه من الفرخه عندما زارتهم للمره الأولى والأخيرة.

إليكن عزيزاتي مقدمات تلك البرامج ..
بوالراحه علينا شويه فنحن السيدات الشقيانات داخل البيت وخارجه اللاهثات وراء محاولة تفشل دائما في أن نجعل دخولنا مساويةً لنفقاتنا التي ليس بها ولن يكون ذلك الأناناس الذي تتحدثن عنه
فنحن سيدات تفاصيل يومنا ومتطلباته أصبحت كالحائط متقن البناء كلما حاولنا زحزحته عن مكانه سنتيمترات قليله كي نمارس حقنا الطبيعي في التنفس تبوء محاولاتنا بالفشل الذريع.

حبيباتي الأنيقات الجميلات إن أردتن التحدث إلينا في ظل المعطيات المذكوره اعلاه فعليكن الوقوف في مطبخنا وأرتداء مريلته الدايبه وتحملن حره.. أو فلتحدثننا عن المحشي والطبيخ الأورديحي عشان اللحمه والفراخ بلا أناناس أصبح سعرها يقوق كل التوقعات والتخمينات .. أوعن البقوليات التى اصبحت رفاهيات .. أو عن الحاجات والمحتاجات التى أصبحت ذكريات وأرجوكن رجاءً حارًا أن تتذكرن وأنتن تقدمن آكلاتكن أن تضعونا في حساباتكن وتتذكرن دائمًا وأبدًا أننا ناس لا تعرف الأناناس.
تشكرات

فاطمة عمر

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 بيع 3,520 شراء 3,543
عيار 22 بيع 3,227 شراء 3,248
عيار 21 بيع 3,080 شراء 3,100
عيار 18 بيع 2,640 شراء 2,657
الاونصة بيع 109,472 شراء 110,183
الجنيه الذهب بيع 24,640 شراء 24,800
الكيلو بيع 3,520,000 شراء 3,542,857
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الجمعة 08:54 مـ
14 ذو الحجة 1445 هـ 21 يونيو 2024 م
مصر
الفجر 03:08
الشروق 04:54
الظهر 11:57
العصر 15:32
المغرب 18:59
العشاء 20:33