الإثنين 26 فبراير 2024 05:44 صـ 16 شعبان 1445هـ
أنا حوا

رئيس التحرير محمد الغيطي

المدير العام منى باروما

يحدث الآن
بقلم آدم وحوا

د. عزة هيكل تكتب.. الصراع المجمد

د. عزة هيكل
د. عزة هيكل

مصطلح الصراع المجمد مصطلح سياسى حديث على الساحة الإعلامية والسياسية بمعنى الاعتياد على الأخبار الخاصة بقضية أو صراع سياسى جغرافى عقائدى بعد أن يتحول هنا الصراع من حرب أو معركة محددة المدة إلى صراع أو حرب ممتدة مطولة ليس لها نهاية، وهذا هو ما نعيشه الآن من حرب غزة، وذلك الصراع العربى الإسرائيلى الذى بكل أسف أصبح فى خبر كان بعد التطبيع والسكوت والخوف وبعد أن عشنا 75 عامًا ونحن نردد هتافات وشعارات منفصلة عن الواقع الحقيقى للسياسات وللمصالح وللحالة التى وصلت إليها الحكومات العربية والجيوش العربية أيضاً، فها نحن منذ بداية الألفية الثالثة والعالم العربى قد تعرض لأكبر مؤامرة حربية وسياسية وفكرية بعد أحداث البرجين فى مركز التجارة العالمى بنيويورك أو ما يسمى 11/9/2001.. حين أعلنها الرئيس الأمريكى آنذاك بوش الابن بداية الحروب الصليبية واتهم الجماعات الإسلامية بأنها من خطط ودبر لهذه الجريمة الشنعاء، واندلعت الحرب على العراق فى 2003 واستعملت أمريكا أوروبا والمنظمة الدولية المسماه الأمم المتحدة فى تمرير وتبرير قرار دولى بتدمير بغداد وذبح الرئيس العراقى صدام حسين صبحية يوم عيد الأضحى فى رسالة صريحة للعرب والمسلمين هذه هو مصيركم وحكامكم إن خالفتم أمرنا.. وبعد العراق وما أصابه ظهرت دويلة الدواعش بدعم أمريكى كامل ومعها ثورات الربيع العربى عام ٢٠١١ فى تونس ومصر وسوريا وليبيا، وانفصل السودان شمالًا وجنوبًا وتحولت المنطقة العربية إلى حروب أهلية بين فرق ومذاهب وجماعات وتمويلات من الشرق والشمال والغرب، ولم تعد هناك قوى سياسية متماسكة الأطراف وفقدت سوريا والعراق جيوشهما بعد تحويل لبنان إلى دولة بلا جيش، وإنما حزب موالٍ لدولة أخرى، ودخلت دول الخليج حربًا مع اليمن بزعم أنها مدعمة من إيران الدولة الشيعية، بينما التطبيع جاهز والعلاقات الاقتصادية مستمرة مع الكيان المحتل الذى هو أصل وأساس كل الموبقات والمشكلات والصراعات المذهبية الفكرية والعسكرية فى المنطقة.

وحين انفجرت حرب غزة فى 7 أكتوبر 2023 كانت الدنيا متوقفة متابعة لما يجرى، وكان الساسة فى حيرة ومأزق أخلاقى وإنسانى، هل تدين «المقاومة» وتطلق عليها تصنيف ولفظة «إرهاب» أم تدين وترفض الكيان المحتل المغتصب الذى تحول إلى دولة تبيد وتقتل وتستبيح الأرض والعرض وتحاصر المدنيين العزل، ويصل الحال بأهلنا فى غزة إلى الجوع والعطش والخوف ومقتل أكثر من 25 ألف قتيل وشهيد وقرابة 100 ألف مصاب ومعاق، بالإضافة لضياع جزء من أرض فلسطين وتدمير 50 % من البنية التحتية لغزة واقتحام مخيمات الفلسطينيين فى الضفة الغربية، بل والأكثر إيلامًا وحزنًا التحرش العسكرى بالدول العربية، ضرب وقتل فى قلب بيروت وسوريا والعراق ودفع الدول الغربية بزعامة أمريكا لإصدار قرارات دولية لضرب اليمن و«الحوثيين» فى صمت عربى قاتل ومخزٍ ومحزن ومهين.

أصبح الصراع العربى الإسرائيلى مجمدًا فى ثلاجة التبريد جثة هامدة ومعه تجمدت الأخلاق والجيرة والإنسانية وتحولت مقومات ما كان يسمى القومية العربية ووحدة الصف والدين واللغة والتاريخ والجغرافيا إلى كلمات جوفاء ليس لها معنى على أرض الواقع.. والحقيقة فبينما يقتل الأطفال والنساء وتدمر البيوت والصوامع والمساجد لا يرفع فيها آذان ولا تدق أجراس الكنائس فى بيت لحم والأقصى، تقام الليالى الملاح وترقص وتغنى الجوارى والغلمان.. وهذا هو مفهوم جديد لعهد ينبئ بأن الصراع المجمد سوف تنتهى صلاحيته وتفسد مقوماته ويتحلل وتذروه الرياح إلى قاع اليم.. ولا عجب أن تكون الحقبة القادمة نهاية أمة وبداية تحقيق نبوءة الكيان كاملة.

عزة هيكل الصراع المجمد

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 30.838030.9357
يورو​ 33.539433.6519
جنيه إسترلينى​ 37.903038.0355
فرنك سويسرى​ 33.625633.7431
100 ين يابانى​ 23.465223.5450
ريال سعودى​ 8.20848.2357
دينار كويتى​ 100.7317101.0905
درهم اماراتى​ 8.39658.4243
اليوان الصينى​ 4.51394.5297

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 بيع 2,309 شراء 2,343
عيار 22 بيع 2,116 شراء 2,148
عيار 21 بيع 2,020 شراء 2,050
عيار 18 بيع 1,731 شراء 1,757
الاونصة بيع 71,797 شراء 72,863
الجنيه الذهب بيع 16,160 شراء 16,400
الكيلو بيع 2,308,571 شراء 2,342,857
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الإثنين 05:44 صـ
16 شعبان 1445 هـ 26 فبراير 2024 م
مصر
الفجر 04:58
الشروق 06:25
الظهر 12:08
العصر 15:24
المغرب 17:51
العشاء 19:08