الأربعاء 8 فبراير 2023 10:58 مـ 18 رجب 1444هـ
أنا حوا

رئيس التحرير محمد الغيطي

المدير العام منى باروما

يحدث الآن
بقلم آدم وحوا

غادة إسماعيل تكتب.. استفيقوا يرحمكم الله

أنا حوا

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يوشك الأمم أن تداعى عليكم، كما تداعى الأكلة إلى قصعتها، فقال قائل: ومِن قلَّةٍ نحن يومئذ؟ قال: بل أنتم يومئذٍ كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السَّيل، ولينزعنَّ الله مِن صدور عدوِّكم المهابة منكم، وليقذفنَّ الله في قلوبكم الوَهَن، فقال قائل: يا رسول الله، وما الوَهْن؟ قال: حبُّ الدُّنيا، وكراهية الموت"، صدق رسول الله، فكل ما جاء بالحديث الشريف يتحقق الآن.

مالنا أصبحنا نخاف أن تُنزع منا وظائفنا أو تهتز مكانتنا أو نتشارك في الرزق!!، وما لنا أصبحنا نتجنب ان نساعد بعضنا بعضا! ونستكثر على بعضنا النعم! نخاف أن نساعد احد في وظيفة ليأخذ مكاننا!، نخاف أن نتصل بأحد في ظروف ما ليطلب منا طلب! نختفي حين نلوذ بالمسرات ونظهر حين تعتثرنا النكبات!.

ما هذا المنطق الغريب؟ هل سيطر علينا حب الدنيا؟ نعم وحب الذات أيضًا، فاوهن من انفسنا واضعفنا وهذا ما أكده الحديث الشريف.

يا عالم والله الأرزاق بيد الله والارزاق تشمل كل ما يُرزق به الشخص من مال او مركز او مكانة، والله والله والله "ان الله في عون العبد ما كان العبد في عون اخيه".

لماذا تخاف يا عبدالله أن تساعد أخيك في التعلم أو في الالتحاق بوظيفة أو التوسط له في خدمة ما دُمت تستطيع ذلك وهو يستحقها أو الأحق بها، ولماذا لا تمده بالنصح لتمنع عنه الخسارة أو على الأقل لا تكون سببًا فيها، ولا تقف حائلًا بينه وبين مكسبا يدر عليه او منفعة تتحقق له؟.

تساؤلات كثيرة ولكن هيهات أن نجد اجابة شافية عليها، كلنا نوقن أن قضاء حوائج البشر مكسب كبير وهي عبادةِ في الإسلامِ والمفهومٌ هنا أشملُ وأعمُّ من الاقتصار على الفرائض؛ قال تعالى: ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ﴾ [الذاريات: 56]،

فحياةُ المسلمِ كلها عبادة، وعلى هذا المفهوم نجد أن الناس قد تغافلوا عن عبادات كثيرة، واحدة منها، ألا وهي "عبادة قضاء حوائج الناس"، فهذه العبادة نُسيت بين الناس، مع أنها كانت دأبَ الأنبياء والصالحين.

فليعرف كل واحد منا اننا حين نتيح الفرصة لغيرنا فقد بلغنا قمة النجاح والثقة بالنفس، فلا أحد يأخذ مكان أحد، ولا أحد يسطو على رزق أحد، بل على العكس فقد يكون ذلك سببًا في تثبيت أقدامنا ونمو مراكزنا وبث دماء جديدة في مجال أعمالنا قد يبدعون فيعود الفضل لنا بعد الله وننال تقديرهم وامتنانهم.

ويقول الشاعر:
"قد مات قوم وما ماتت مكارمهم وعاش قوم وهم في الناس أموات‬".

"أفيقوا يرحمكم الله إن ما نعاني منه الآن من غلاء ووباء انما من أعمالنا ونيتنا.. اتقوا الله يجعل لنا مخرجًا وحاسبوا قبل ان تُحاسبوا".

غادة إسماعيل استفيقوا يرحمكم الله

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 29.526429.6194
يورو​ 31.782231.8942
جنيه إسترلينى​ 35.833235.9610
فرنك سويسرى​ 31.633231.7363
100 ين يابانى​ 22.603122.6760
ريال سعودى​ 7.85977.8865
دينار كويتى​ 96.532596.9318
درهم اماراتى​ 8.03858.0645
اليوان الصينى​ 4.37344.3887

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 بيع 2,069 شراء 2,114
عيار 22 بيع 1,896 شراء 1,938
عيار 21 بيع 1,810 شراء 1,850
عيار 18 بيع 1,551 شراء 1,586
الاونصة بيع 64,333 شراء 65,754
الجنيه الذهب بيع 14,480 شراء 14,800
الكيلو بيع 2,068,571 شراء 2,114,286
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الأربعاء 10:58 مـ
18 رجب 1444 هـ 08 فبراير 2023 م
مصر
الفجر 05:13
الشروق 06:41
الظهر 12:09
العصر 15:14
المغرب 17:37
العشاء 18:56