الجمعة 19 يوليو 2024 03:04 صـ 12 محرّم 1446هـ
أنا حوا

رئيس التحرير محمد الغيطي

المدير العام منى باروما

يحدث الآن
بقلم آدم وحوا

امينة خيري تكتب: تطبيق جيد بشكل مخيف

امينة خيري
امينة خيري

هل نحن مستعدون لـ«تشات جى بى تى»؟ روبوت الدردشة الشهير الذى أصبح التطبيق الأسرع نمواً فى التاريخ مجتذباً أكثر من 100 مليون مستخدم سيستمر فى انتشاره بالغ السرعة، ثم يفاجئنا بأنه دخل كل بيت ثم نبدأ فى محاولة فهم ما يجرى.

هذا ما حدث مع منصات الـ«سوشيال ميديا» التى لم ننتبه لقوتها الفولاذية إلا فى وقت متأخر.

والمقصود بالانتباه ليس الاستعداد بالمنع أو الشيطنة، لكن بالاستشراف والمعرفة. على مدار أيام شهر يناير، بلغ عدد مستخدمى التطبيق يومياً نحو 13 مليون زائر، وهو ضعف معدلات الاستخدام فى ديسمبر.

وهذا يعنى أنه حتى اللحظة التطبيق العنكبوتى الأسرع فى تاريخ الإنترنت.

هذا الرقم (100 مليون) استغرق تحقيقه من قبل «تيك توك» الذى غرقنا فيه تماماً ويسبب للبعض صداعاً وللبعض الآخر إدماناً حرفياً وليس رمزياً تسعة أشهر كاملة.

دول ومؤسسات وخبراء كثيرون فى العالم المتقدم جداً يتحدثون عن «مخاطر» كبرى متوقعة من التطبيق الجديد. الملياردير إيلون ماسك - رجل تسلا وتويتر وشركات الفضاء وأشياء أخرى كثيرة- يقول إن «تشات جى بى تى» «جيد بشكل مخيف».

وحين يصف ماسك تطبيقاً ما بهذه الكلمات فهذا يستحق منا ولو التفاتة!، التطبيق قادر على تقليد محادثات البشر، وكتابة الشعر، بالإضافة إلى مقالات عديدة، والإجابة عن أسئلة بالغة التعقيد.

وهذا أمر لو تدرون خطير. المعرفة ليست خطرة، لكن طريقة الحصول عليها ونوع المحتوى وما خفى من أهداف وغيرها أمور خطيرة، وحلها ليس بالحجب أو المنع أو التكفير، لكن بالاستعداد عبر معرفة المولود الجديد الذى ينتشر أسرع مما نتصور.

وإذا كان العالم ذاق مرارة توجيه الرأى العام ذات اليمين وذات اليسار، والتأثير على نتائج انتخابات أعتى الدول وأقواها دون أن يشعر الناخب أنه ضحية غسيل المخ أو التوجيه وهو مغمض العينين.

وإذا كنا نحن فى مصر تجرعنا مرارة استخدام جماعات الإسلام السياسى لتطبيقات يتم إطلاق كتائبها وميليشياتها الإلكترونية عليها ليس فقط للتأثير على المصريين فى مصر.

لكن لخلق رأى عام وهالة فيها الكثير من النصب المعرفى والاحتيال الخبرى تعكسها وسائل إعلام غربية عديدة، فإن هذه المنصات تتقزم أمام قدرات «تشات جى بى تى» الرهيبة.

تقول «رويترز» إن هذا التطبيق قادر على كتابة ردود مزعجة وغير أخلاقية على التغريدات، واستخدامها للتأثير على المشهد السياسى. النسخة الموجودة حالياً من «تشات جى بى تى» بكل ما تحتوى من إبهار وصدمات لهول قدراتها هى الثالثة. ومتوقع أن تكون هناك نسخة رابعة قريباً جداً ذات قدرات أعتى وأعلى.

ولمحاولة تخيل قدرة هذا التطبيق، يمكن القول دون مبالغة إن أحد آثارها الجانبية الخفيفة هو القضاء على مهن معينة يقوم بها البشر تماماً، فما بالك بالثقيلة؟! وللعلم «جى بى تى» تعنى Generative .Pre-Training Transformer.

امينة خيري

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 بيع 3,520 شراء 3,543
عيار 22 بيع 3,227 شراء 3,248
عيار 21 بيع 3,080 شراء 3,100
عيار 18 بيع 2,640 شراء 2,657
الاونصة بيع 109,472 شراء 110,183
الجنيه الذهب بيع 24,640 شراء 24,800
الكيلو بيع 3,520,000 شراء 3,542,857
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الجمعة 03:04 صـ
12 محرّم 1446 هـ 19 يوليو 2024 م
مصر
الفجر 03:25
الشروق 05:06
الظهر 12:01
العصر 15:38
المغرب 18:56
العشاء 20:26