الأربعاء 19 يونيو 2024 08:15 مـ 12 ذو الحجة 1445هـ
أنا حوا

رئيس التحرير محمد الغيطي

المدير العام منى باروما

يحدث الآن
بقلم آدم وحوا

د.منار الشوربجي تكتب.. ضحايا غزة الأحياء!

د.منار الشوربجي
د.منار الشوربجي

ضحايا الإبادة الجماعية، الدائرة على قدم وساق فى غزة، ليسوا فقط الآلاف من الشهداء والجرحى، ومن لم يُعرَف مصيرهم بعد، وإنما هم أيضًا من سيظلون على قيد الحياة. فما يتعرضون له اليوم ستكون له آثاره بعيدة المدى ليس فقط على حياتهم وإنما على حياة الأجيال القادمة من أبنائهم. فالجريمة تسعى لقتل المستقبل لا فقط الحاضر.

فالأوضاع البيئية كارثية بحق. فقد أثبتت الدراسات أن العمليات العسكرية حول العالم مسؤولة بدرجة كبيرة عن انبعاثات ثانى أكسيد الكربون على نحو يفوق ما ينتج عن الطيران المدنى والبواخر مجتمعة. وقد صدرت دراسة فى يناير الماضى قالت إن ما ألقته إسرائيل من قنابل على غزة فى الشهرين الأولين من عدوانها على غزة وحدهما، وما نتج عن شحن الأسلحة لها بحرًا وجوًا من كل مكان فى العالم، مسؤول عن انبعاثات تساوى ما ينتج فى عام كامل حال تشغيل 75 مصنعًا يستخدم الفحم كمصدر للطاقة. أما وقد مضى بعد هذين الشهرين الأولين عدة شهور، فقد باتت الكارثة أكثر وطأة بكثير.

لكن تلك ليست الكارثة الوحيدة التى ستخلفها تلك الحرب المجرمة. فالصبر البطولى لأبناء غزة لا يتناقض مطلقًا مع كونهم يعيشون معاناة نفسية تنوء بها الجبال. فلاشك أن المحن والكرب والصدمات اليومية التى يعيشونها، وخصوصًا الأطفال منهم، لها تأثيرها المباشر على صحتهم النفسية. ويكفى أن إسرائيل تقوم عمدًا بإطلاق عشرات الطائرات المسيرة فوق رؤوسهم فى كل مربع سكنى، مما يشكل فى تقديرى جريمة تعذيب جماعى. فمن بين أشكال التعذيب التى تفتقت عنها أذهان مجرمى البشرية السابقين ما يمكن تسميته بالتعذيب السمعى، كإطلاق أصوات مرتفعة للغاية طوال الوقت يستحيل معها على الضحية النوم أو الراحة. وإسرائيل تقوم بتسيير تلك الطائرات على ارتفاعات منخفضة للغاية وبلا توقف. والفلسطينيون يطلقون على تلك المُسيرات اسم «الزنانة» بسبب الطنين المستمر والمرتفع للغاية الذى تطلقه، فتسبب الهلع للأطفال، والضغط العصبى الشديد للكبار. وتلك فى تقديرى ليست مجرد حرب نفسية تشنها إسرائيل وإنما وسيلة عمدية للتعذيب الجماعى الذى لا يتوقف طوال النهار والليل.

والمجاعة المفروضة فرضًا على أهل غزة لها، هى الأخرى، تأثيرها طويل المدى حتى على الناجين منها. فقد أثبتت الدراسات أن الجنين الذى يكون عادة فى مأمن من الضغوط النفسية التى تتعرض لها الأم لا يصبح كذلك إذا ما تعرضت الأم لسوء التغذية، ناهيك عن المجاعة. كما أثبتت دراسات أخرى، أجريت عقب مجاعات أخرى حدثت حول العالم، أن تأثير تلك المجاعات يمتد على مدار ثلاثة عقود على الأقل فى تشكيل أنسجة الأطفال وخلايا أجسامهم.

وإسرائيل بالمناسبة لم تكتفِ بكل ذلك، إذ قامت بخصخصة الإبادة، إذا جاز التعبير!، فالمستوطنون الذين يحملون الأسلحة والفئوس والأسلحة البيضاء يهاجمون شاحنات المساعدات الغذائية والطبية وينهبونها ويفسدون ما تحمله من طعام ومستلزمات طبية ويقتلون سائقيها ليس فقط على مرأى من الجنود الإسرائيليين وإنما بناء على معلومات عن خط سير تلك الشاحنات تسربها لهم السلطات الإسرائيلية، بشهادة محامية إسرائيلية ناشطة فى مجال حقوق الإنسان.

والسلطات الإسرائيلية، التى صدَّعت رؤوس العالم لسنوات بضرورة تنقية مناهج التعليم فى بلدان العرب «من الكراهية» تجاه إسرائيل، هى نفسها التى تسرب المعلومات للمستوطنين، فينطلقون فى قطعان همجية ويصطحبون معهم أطفالهم الصغار ليعلموهم ليس فقط الكراهية، ولا ليعلموهم الهمجية وحدها، وإنما ليعطوهم دروسًا فى كيفية القيام بجرائم الإبادة عبر استخدام التجويع كسلاح ضد مئات الآلاف.

د.منار الشوربجي غزة

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 بيع 3,520 شراء 3,543
عيار 22 بيع 3,227 شراء 3,248
عيار 21 بيع 3,080 شراء 3,100
عيار 18 بيع 2,640 شراء 2,657
الاونصة بيع 109,472 شراء 110,183
الجنيه الذهب بيع 24,640 شراء 24,800
الكيلو بيع 3,520,000 شراء 3,542,857
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الأربعاء 08:15 مـ
12 ذو الحجة 1445 هـ 19 يونيو 2024 م
مصر
الفجر 03:08
الشروق 04:54
الظهر 11:56
العصر 15:32
المغرب 18:59
العشاء 20:32