الإثنين 22 أبريل 2024 02:22 صـ 13 شوال 1445هـ
أنا حوا

رئيس التحرير محمد الغيطي

المدير العام منى باروما

يحدث الآن
بقلم آدم وحوا

د. خليل فاضل يكتب.. الصحة النفسية للشعب وانتاجية الفرد

د. خليل فاضل
د. خليل فاضل

«المرض كان- ولا يزال- ضعف الإنتاج، وارتفاع الدَّيْن العام الداخلى والخارجى، والتوسع فى مشروعات طويلة المدى، وتضخم دور الدولة فى النشاط الاقتصادى، وعزوف القطاع الخاص عن الاستثمار».. زياد بهاء الدين عن الأزمة التى نمرّ بها وأسبابها.

«الإنتاج هو ذلك النشاط الذى يمارس من قبل فرد أو مؤسسة إنتاجية بقصد إيجاد سلعة أو تقديم خدمة خلال فترة زمنية معينة، وتختلف الإنتاجية عن الإنتاج من كون الأخير يمثل العملية نصف النهائية أو النهائية، بينما تعتبر الإنتاجية علاقة الإنتاج بمفردات العملية الإنتاجية؛ ومن ثم فهى تحمل تقييمًا أكثر دقة من الإنتاج فى تقييم أداء المشروعات، وكفاءة العامل وطريقة استخدام الماكينة أو المواد الأولية أو مساحة الأرض الزراعية، ولذلك استخدمت الإنتاجية كمعيار لتأشير مستوى كفاءة أداء المشاريع الاقتصادية». بتصرف عن موقع المستنصرية.

هناك متسعٌ من الوقت فى نهارك وليلك وسنين عمرك، والإنتاج بشكل عام هو قدرة الفرد والفريق فى المؤسسة والشركة والوزارة والكيان، لأن يعمل بشكل منضبط وفعال ومثمر، ومع مرور الوقت تتضاعف هذه القدرات بحيث أن تصبح صيرورة نحو الإنتاج الفعّال والإنفاق الرشيد، والقضاء على البطالة المُقنَّعة، التى تستنزف طاقة الإنتاجية فى مصر.

وبحسب مصادر موثقة على الإنترنت؛ فإن أكثر الدول إنتاجية كلوكسمبورج، التى يتمتع سكانها بحرية ترتيب اهتماماتهم والتزاماتهم الخارجية لمدة أسبوع عمل، بمتوسط 29 ساعة فقط، ويحصلون على إجازة مدفوعة الأجر مدتها 5 أسابيع على الأقل كل عام، والنرويج ويضم أسبوع العمل فيها 27 ساعة، ثم سويسرا حيث يقضى السويسريون أكثر من 30 ساعة أسبوعيا فى المكتب، ويعتمدون على موثوقية نظام القطارات المحدد.

إن العوامل التى تؤثر على الإنتاجية كثيرة ومختلفة، كشخصية الفرد وشخصية المؤسسة، والحافز والموهبة والقدرة على التدريب والتطوير المستمر، لتحقيق افضل ما يمكن أن يصل إليه الفرد من التدريب والتعلُّم، فى بيئة محيطة تدعم الجميع، والقدرة على إدارة الوقت وضبطه، والصحة العامة للفرد ولياقته؛ فالأشخاص المرنين اللائقين الذين لا يسرفون فى التدخين أو فى احتساء القهوة، أو الذين يسهرون طول الليل، والذين يأكلون بانتظام طعامًا صحيًا، وينامون نومًا كافيًا وعميقًا، والذين تجد لديهم الدافعية «القوة الداخلية للفرد، والتى تقوم بتحريك سلوكه وتوجيهه؛ حتّى يحقّق غايته المعنوية أو المادية».

سنترك العوامل كلها للمختصين، ونركز على ضعف الإنتاج ومن زاويتى؛ فأنا أرى أن من أهم أسبابه الصحة النفسية والروح المعنوية للفرد، والتى تعتبر خطًا أحمر وقضية أمن قومى؛ فنفسية الشعوب عندما تضعف يضعف الإنتاج، وكذلك معظم القدرات الأخرى، كاليقين والثقة بالنفس والقدرة على تخطى عقبات الماضى والواقع إلى مستقبل أفضل.

إن الصحة النفسية لأى شعب لها علاقة مباشرة بالإنتاجية؛ فالاضطرابات النفسية كالاكتئاب الجسيم، والتوتر العالى والاحتراق الوظيفى «الإجهاد المرتبط بالعمل يؤدى إلى الإنهاك الجسدى والذهنى، مع شعور بالعجز والفراغ»، مما يؤثر سلبا على الإنتاج؛ فيزيد التوتر والإجهاد الذهنى والجسدى، مما يؤدى إلى نتائج كارثية، بمعنى انهيار العلاقات العملية والاجتماعية، كما أن تشتت الانتباه يؤثر بقوة على التركيز فى أماكن العمل، خاصةً تلك التى فيها إدارة ماكينات وحفر وشق طرق وفى المصانع الدقيقة للإنتاج الإلكترونى.

وعلاج الاضطرابات النفسية يجب أن يكون مجتمعيًا وليس قاصرا على الأفراد الذين يتوجهون إلى العيادات الخاصة، مما يسمح بالرفاهية العامة والإحساس بالرضا، على الرغم من المشاكل الاقتصادية الغلاء؛ فثمة عوائق داخلية، كالإحساس الدائم بالتشتت، كالتعلق بالموبايل والأحاديث الجانبية، والتحجج بأداء الشعائر فى أماكن العمل لمدد طويلة، أو التغيب المتكرر عن العمل والتأجيل والتسويف، مما يؤدى إلى الإحباط، إن من يمجدون العمل الحقيقى يجنون الإنتاج الأوفر دائمًا، ولديهم القدرة على الإتقان دون ثرثرة.

يرتبط الإنتاج أساسًا بضرورة سعى الفرد إلى تهدئة نفسه، وإلى علاج أسباب مشاكله، إما طبيًا علاجيًا نفسيًا بحوار مع متخصصين من شؤون العاملين، بحيث يتم تخصيص وقت للعمال والموظفين، كل منهم على حدة ومجتمعين، فى شكل دوائر تشمل البوح والقدرة على الاستدعاء الحر، وحل المشاكل الخاصة والعامة، وفهم العلاقة الوطيدة بين البيت والعمل، لأن كل ذلك يساهم على المدى الطويل، فى الإحساس الآمن بالحياة، وأن يكون هناك متسعٌ من الوقت، ومساحة من المكان، لكى يعيش الإنسان بحرية وفهم وراحة بال.

د. خليل فاضل

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 بيع 3,520 شراء 3,543
عيار 22 بيع 3,227 شراء 3,248
عيار 21 بيع 3,080 شراء 3,100
عيار 18 بيع 2,640 شراء 2,657
الاونصة بيع 109,472 شراء 110,183
الجنيه الذهب بيع 24,640 شراء 24,800
الكيلو بيع 3,520,000 شراء 3,542,857
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

مواقيت الصلاة

الإثنين 02:22 صـ
13 شوال 1445 هـ 22 أبريل 2024 م
مصر
الفجر 03:48
الشروق 05:21
الظهر 11:54
العصر 15:30
المغرب 18:26
العشاء 19:49