الجمعة 23 يوليو 2021 09:49 مـ 13 ذو الحجة 1442هـ
أنا حوا

رئيس التحرير محمد الغيطي

المدير العام منى باروما

يحدث الآن
أنا حوا خاص أنا حواء

د.سعاد العربي لـ «أنا حوا»: تحديت كل الصعوبات كمهاجرة مغربية بما فيها السرطان وقدوتي المغربية خناثة بنونة

أنا حوا

د/ سعاد العربي بطي رائدة من الرائدات، سطع نجمها بجمهورية مصر العربية، مغربية حاصلة على الجنسية المصرية، تترأس مجلس ادارة المنظمة العربية للتدريب وتنمية الموارد البشرية كما انها عضو مركز التحكيم العربي الخرطوم وعضو مجلس أمناء حملة تدريب مصر، شاركت في العديد من الدورات التدريبية والمؤتمرات الدولية بجمهورية مصر العربية والامارات المتحدة العربية ولبنان وماليزيا وتركيا والعراق وليبيا والسودان وايطاليا والجزائر والمملكة المغربية مع مؤسسات حكومية ومنظمات عديدة دولية ووزارات الدول العربية هذا بالاضافة الى تنفيذ العديد من البرامج في العديد من شركات قطاع الاعمال العام والخاص في مصر والخارج.

توجت بلقب شخصية العام أكاديميًا من مؤسسة سيدة الأرض برام الله تحت رعاية الرئيس الفلسطيني عباس أبو مازن.

التقى بها موقع "أنا حوا" الذي حاول التنقيب على أسرار صمودها وتحدياتها ونجاحها أيضًا:

* أنا حوا: ماذا تعني لك الكتابة؟

- د.سعاد: هي حب وشغف عظيم فهي وسيلة استخدمها للتعبير عن نفسي وأفكاري وآرائي

* أنا حوا: "قلب من صلصال" أول رواية للكاتبة المغربية سعاد بطي، هل جعلتك تغيرين نظرتك للحياة؟

- د. سعاد: ليس بالضرورة أن تكون قد جعلتني أغير نظرتي للحياة لانها كانت من وحي أفكاري حينما كنت أكتب الرواية اكتشفت بأن بداخلي إمرأة قوية يُعتمد عليها في كل شيء.

* أنا حوا: حدثينا عن هذه الرواية.

- د. سعاد: رواية "قلب من صلصال" تحكي قصة إمرأة في عز شبابها كانت تعيش قصة حب مع زوجها وفجأة إختفى بدون سابق إنذار، شاء القدر أن يرزقها الله بتوأم استطاعت أن تصل بهم الى بر الأمان، الفتاة التحقت بكلية الطب والولد التحق بكلية هندسة بألمانيا، قابلت الأب بعد 25 سنة صدفة في حفل خطوبة ابنها من فتاة مصرية تعيش بألمانيا مع والديها وهنا تكون المفاجئة.

* أنا حوا: ما هي الرسالة التي تودين ايصالها للقارئ من خلال هذه الرواية؟.

- د. سعاد: أردت من خلال رواية "قلب من صلصال" أن أقول لكل أمرأة لا تعيشي في الماضي حتى لا تتجمدي ولا تعيشي في المستقبل حتى لا تضعفي بل عيشي في الحاضر بكل حواسك وكأنه ملك لك كما أردت أن اقول لعزيزي القاريء لا تسمع بل تأكد بكل حاسة لديك قبل أن تصدر حكمك

* أنا حوا: أيضا حدثينا عن مشاركتك في معرض الكتاب و عن شعورك عندما بيعت كل نسخ الرواية.

- د. سعاد: سعدت بالمشاركة في معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام، وأشعر بالفخر بأنني كنت من ضمن هذه المجموعة الضخمة سواء من الشباب القراء أو الكتاب.

* أنا حوا: انت من الطيور المهاجرة، كيف اثرت فيك الغربة وهل غيرت اتجاهاتك وفكرك وكتاباتك؟

- د. سعاد: مما لا شك فيه كانت هناك صعوبات ومشاكل واجهتها في بداية الأمر كاللغة مثلا، في المغرب ندرس اللغة الفرنسية كلغة ثانية أما في مصر اللغة الثانية الانجليزبة، كنت مضطرة لدراستها والحمد لله اصبحت اجيدها مثل الفرنسية، وأهم الصعوبات التي واجهتني هي الحنين الى وطني الام، غيرت إتجاهاتي ولكن لم أغير فكري لانني قادمة من بلد عربي له حضارته وعراقته وتاريخه دائما ما أفخر بأني مغربية.

* أنا حوا: مررت بتجربة حياتية قاسية ومليئة بالتحديات، ما الحكمة التي خرجت بها من هذه التجربة المريرة؟

- د. سعاد: أكثر تجربة قاسية مررت بها وهي الصراع مع المرض اللعين (السرطان)، في الحقيقة كنت بين خيارين إما ان اتسلح بالثقة بالله وأصارع المرض وأقسو على كل آلامه متمسكة بالحياة أو أستسلم وأسمح للمرض أن يأخذني حيث يشاء، لأن السرطان يعتبر في مفهومنا مرض قاتل.

الحكمة التي خرجت بها : قد منحني مرضي فرصة لأنظر إلى الحياة من زاوية أخرى يملؤها الأمل كما منحتني الأمومة قوة وشجاعة في مواجهة المرض والتغلب عليه كما أنني أصبحت أكثر إيجابية في تذوق أفضال الله ونعمه.

* أنا حوا: كيف وظفت هذا المزيج الأدبي الذي يجمع بين الثقافة المغربية التي تربيت على اسسها والثقافة المصرية المكتسبة بحكم السنين التي عشتيها بمصر؟

- د. سعاد: منذ طفولتي و أنا أقرأ كثيرًا وأقرأ أعمالًا متنوعة بين الإبداع والنقد والفلسفة والفن، وأشعر بالشغف في قراءة الكتب المعقدة لذلك لم أجد صعوبة في المزج بين الثقافتين وخصوصا انني عشت في مصر أكثر من نصف عمري.

* أنا حوا: كيف ترين مسؤولية المبدع المهاجر في نقل و رؤية ثقافة البلد الأم الى البلد الحاضن؟

- د. سعاد: كل مبدع سواء كاتب أو فنان لديه سلاح قوي كي ينقل ثقافة بلده لأي بلد في العالم لأنه يعتبر الإعلام البديل، مثلا دائما ما نقوم بتنظيم ندوات ومعارض ومهرجانات نُعرف بها ثقافة بلدنا المغرب حتى منازلنا يوجد فيها طابع مغربي

* أنا حوا: كيف كانت بداياتك في مجال الأدب والكتابة؟ ومن هم الأشخاص الذين شكلوا مرجعيتك وساهموا في بناء شخصيتك الأدبية سواء في المغرب او في مصر؟

- د. سعاد: كانت بدايتي مع الكتابة شبيهة بالصدفة حين كتبت تجربتي مع المرض اللعين فقد كانت مقالة تفننت في مزج الوجع مع الفرح لأنظم عقدا يعبر عما يجول بخاطري و يصف المرحلة التي أمر بها. هناك اصدقاء بصراحة من لبنان ومصر شجعوني بأن أكتب بعد أن قرأوا تجربتي الشخصية وقررت أن أكتب روايتي "قلب من صلصال" في ظل جائحة كورونا عندما كان هناك حظر تجوال من الساعة السادسة مساء.

* أنا حوا: كيف ترين التجربة النسائية المغربية في الكتابة عموما و في بلاد المهجر؟ و هل توافقين على تعبير الأدب النسوي؟

- د. سعاد: شكلت تجربة كل من خناثة بنونة، وفاطمة الراوي وزينب فهمي والعديد من الكاتبات المغربيات تأسيسا فعليا للشكل الإبداعي السردي والشعري، اعتبارا لتوظيفهن للكتابة الإبداعية كمجال للتعبير عن قضايا وطنية وقومية واجتماعية ونقابية. وهذا ما يعطي لهذه المرحلة عن علاقة المرأة المغربية بالكتابة أهميتها التاريخية باعتبارها بدأت منخرطة في أسئلة المرحلة.

عندما نقوم بعملية إحصائية لأعمال الكاتبات المغربيات، سنلاحظ أن منتصف الثمانينيات – تقريبا – يشكل مرحلة تأسيس و بداية التراكم المفتوح على التنوع في تجربة إبداع الكتابة لدى المرأة المغربية وهو تراكم سيعرف تطورا كميا ونوعيا خاصة مع العقد التسعيني من القرن العشرين، وما يزال يعرف تحولات في هذا التطور.

أما عن تقييمي لكتابات المرأة أو ما يسمى الأدب النسوي، فالمرأة هي الأجدر للتعبير عن مشاعرها بنفسها، لاسيما مع الصورة السيئة أو النفعية التي يصورها بها الأدب الذكوري.

* أنا حوا: هل هناك مشاريع ادبية جديدة؟

- د. سعاد: أنا بصدد كتابة رواية جديدة سوف تكون مفاجئة للقراء إن شاء الله.

* أنا حوا: كلمة للمرأة وخصوصا المرأة العربية في المهجر.

- د. سعاد: أقول لها كوني قوية أينما وجدتي يكفيك فخرا أنك خُلقتي أنثى بإحساس مفعم بالحب والحنان، أنت ضوء هذا الكون، ونبض الحياة، بداخل أحشائك تصنعين بشرا، ومن رحمك يولدون، فهل يوجد أكثر من ذلك شرفًا.

0a83248337764f9eadb317ed4ec423ee.jpeg28d9a8fb664ec5be04fb72ba1e9ffd1d.jpegdf6da8f17394b1725761ab81a7874b8f.jpeg
خناثه بنونه انا حوا سعاد العربي بطي

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 15.634215.7342
يورو​ 18.686018.8118
جنيه إسترلينى​ 21.765921.9130
فرنك سويسرى​ 16.809116.9239
100 ين يابانى​ 14.339314.4350
ريال سعودى​ 4.16834.1952
دينار كويتى​ 51.768852.1171
درهم اماراتى​ 4.25594.2840
اليوان الصينى​ 2.40202.4176

مواقيت الصلاة

الجمعة 09:49 مـ
13 ذو الحجة 1442 هـ 23 يوليو 2021 م
مصر
الفجر 03:28
الشروق 05:09
الظهر 12:02
العصر 15:38
المغرب 18:55
العشاء 20:24