الجمعة 28 يناير 2022 10:02 صـ 25 جمادى آخر 1443هـ
أنا حوا

رئيس التحرير محمد الغيطي

المدير العام منى باروما

يحدث الآن
أنا حوا خاص أنا حواء

«أنا حوا» يحاور سيدة حولت مأساة موت ابنتها لأعظم عمل خيري

هبة عبد الفتاح لـ«أنا حوا»: وهبت حياتي لمتحدي الإعاقة

هبة عبد الفتاح
هبة عبد الفتاح

هبة عبدالفتاح، إعلامية، روائية وخبيرة علاقات زوجية، شخصية نسائية بارزة ومميزة، اشتغلت في العديد من المجالات وتفوقت، لكن يبقى تأسيس مؤسسة "هايدي" هو النجاح الكبير لها، حققت من خلالها المعادلة الصعبة فقد هربت من معاناة الفراق وحققت في نفس الوقت حلم ملاك طاهر اختطفتها الموت في يوم ميلادها.

أنا حوا: عشت تجربة قاسية جدًا، أكيد أنها فارقة في حياتك، حدثينا عن هذه التجربة المريرة وكيف أصبحت ترين الدنيا الآن؟.

هبة: بالفعل عشت تجربة شديدة القسوة والمرارة عندما توفيت إبنتي الحبيبة الغالية عصفورة الجنة هايدي فجأه وبشكل صادم، حيث أصيبت بسكته دماغيه (نزيف في المخ) مفاجيء عشية الاحتفال بعيد ميلادها الرابع عشر، وكنا أنا وجميع أفراد الأسرة والمدرسات في مدرستها والأطفال زملائها وزميلاتها نجهز للاحتفال بعيد ميلادها ونضع قوالب الحلوى والمرطبات، وكانت هايدي في ذلك الوقت قد انتهت من اللعب مع أصدقائها في حمام السباحة في النادي وبعده في الحديقة، وصعدت بعد ذلك لتبديل ملابسها وارتداء فستان عيد الميلاد، وكنت أنا أجهز التورته، وفجأة سمعنا أنا والأهل والمدرسات صوت صرخة مدوية من هايدي وجرينا مسرعين لنجد هايدي تصرخ من الألم وفي حالة دوخة شديدة، فجرينا مسرعين على المستشفى، فقرروا دخولها فجأه العناية المركزة، ونحن جميعًا في حالة ذهول، وأنا في حالة إنهيار تام، وبعد عمل الإشاعات، صرح الأطباء إن هايدي أصيبت بسكته دماغية نتيجة تعرضها لتمدد شرياني وهو مرض نادر يصيب الإنسان فجأة في اي مرحلة من مراحل العمر ويؤدي للوفاة، ولكن هايدي دخلت في غيبوبة عميقة استمرت سبعين يومًا كاملة، قمنا خلالهم بإجراء ثلاث عمليات في المخ لها لشفط النزيف، ورغم بشاعة حالتها الصحية إلا أنني كنت أعيش علي أمل أنه ستحدث المعجزة وستعود هايدي من الغيبوبة وتعيش وتكمل حياتها سعيدة وجميله كعادتها، وكان عندي يقين بذلك، لكن إرادة الله فوق كل شيء، وقضاء الله قد نفذ، ولا راد ابدا لقضاء الله، فلم تفيق هايدي من الغيبوبة أبدًا، ورحلت عن عالمنا يوم السابع من أكتوبر الماضي عام 2020، تاركة لنا رصيدًا من الحب والحنان يكفي أن يغمر العالم أجمع بل ويفيض، وفي نفس الوقت تركتنا انا وأفراد اسرتنا غارقين في بحور من الأحزان ليس لها شاطيء ولا مرسى.

أنا حوا: أصدرت كتابًا يحمل اسم "هايدي" ما الهدف منه، هل هو رسالة أم خواطر أم مكلومة؟

هبة: كتاب "هايدي" عبارة عن رواية مليئة بالأحداث الهامة والمثير، والهدف الأساسي منها أن أسرد قصة حياة إبنتي الراحلة الغالية الحبيبة هايدي كاملة منذ ميلادها إلي أن رحلت عن عالمنا، وليس فقط مرحلة مرضها، فحياة هايدي ابنتي كانت مليئه بالإسرار، والتي طالما اخفيتها عن كل الناس ماعدا اسرتنا المقربه، فقد كانت هايدي تتمتع بملكات غريبه وقدرات فريدة او ما يسميها الناس كرامات وروحانيات، حيث عاشت هايدي تجربة فريدة من نوعها في حياتها، وذلك عندما اكتشفت فيها منذ نعومة اظافرها قدرتها علي التواصل مع الموتى ورؤيتهم والحديث معهم وغيرها من القدرات الغريبة والفريدة وكذلك الكرامات التي انعم الله عليها بها، والتي أثارت دهشة وفضول جميع أفراد أسرتنا، وقررنا الا نخبر أحد غريب نهائيًا بما يحدث لهايدي، وذلك اعتقادًا منا انه اذا حكينا لأحد عن تلك الكرامات فإنها من الممكن أن تختفي تلك الملكات ولا تعود لها ثانيًا، ولذلك لم نخبر أحد بها ابدًا، ولكن بعد أن رحلت ابنتي الحبيبة هايدي عن عالمنا قررت أن اكشف النقاب وازيح الستار عن كل تلك الأسرار الموجودة في حياة ابنتي هايدي صاحبة الرابعة عشر ربيعًا، ليعرف الجميع تلك التجربة المذهلة والفريدة التي عاشتها هايدي، وليعرف الناس أيضًا مدى الحنان والحب الذي تمتع به قلبها والذي لو تم توزيعه علي البشر جميعهم لزاد عنهم وفاض، وكذلك يحتوي الكتاب على الكثير من المعاناة النفسية التي عاشتها في حياتها بسبب إصابتها بصعوبه في النطق، ومدى التنمر الرهيب الذي عاشته في حياتها بسبب ذلك، وكذلك المعاناة التى عشتها معها بسبب صعوبة النطق وبسبب خوفي علي تدمير نفسيتها من جراء التنمر، وكذلك قلقي من تلك الكرامات والروحانيات الرهيبة التي تتمتع بها، وأخيرًا تجربة مرضها المفاجيء بكل تفاصيلها إلي أن رحلت عن عالمنا، والرسالة التي أردت أن اوصلها للقراء في كتابي هي ان هايدي في كل الأحوال كانت قديسة ومكانها بجوار الله في الجنة، ولم تكن محتاجة لهذا المرض الصعب وهو نزيف المخ، لأنها عانت معاناه شديدة طوال اربعة عشر عام هي عمرها في هذه الحياة من صعوبة النطق، ولكن محنة المرض كانت في الأساس لاختبار قوة تحملنا نحن أهلها ومدى صبرنا ومدى تجلدنا في مواجهة المصائب، لكن في النهاية هايدي ذهبت للجنة ليضيء حبها وحنانها أجواء حياة جميع أفراد اسرتها طوال حياتهم، وسوف يتم مشاركة رواية "هايدي" في معرض القاهرة الدولي للكتاب القادم عام 2022.

أنا حوا: كيف جاءت فكرة تأسيس مؤسسة "هايدي" و ما أهدافها؟

هبة: جاءت فكرة تأسيس مؤسسة "هايدي" لرعاية الفئات الخاصة وذلك تخليدًا لذكرى ابنتي الغالية عصفورة الجنة هايدي رغم الصدمة القاسية المريرة التي عشت فيها كأم إلا أنني حاولت أن أفعل أي شيء يسعد روح هايدي التي ترفرف حولنا في كل مكان بكل تأكيد، وأن يكون ذلك الشيء هو صدقة جارية على روحها الطاهر البريئة، فكنت دائما ما أرى هايدي ابنتي تعطف علي الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة من مرضى التوحد ومتلازمة داون، وتحب دائما اللعب معهم والإهتمام بهم، لذلك فلم أجد أحسن من أن أقوم بتأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسم ابنتي هايدي لتظل ذكراها تتردد دائما لسنوات وسنوات طوال العمر وحتي بعد رحيلي أنا أيضًا عن هذا العالم، ولكن المؤسسة ستظل قائمة بفضل الله بكل تأكيد، وأهداف المؤسسة كثيرة، لكن أولها هو رعاية الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة والأيتام والأرامل والمرضى وكبار السن، وتقديم العديد من المساعدات الطبية للمرضى، وتقديم المساعدات المادية والعينية للمحتاجين، وكذلك تقديم الأجهزة التعويضية والأطراف الصناعية والسراير في الرعاية المركزة، وخدمات الاشاعات والتحاليل الطبية المجانية، وكذلك العديد من الخدمات الصحية والثقافية والدينية، وتخصيص سيارات لدفن الموتى، وكذلك الأكفان والمقابر، ولكن الهدف الأساسي هو تأسيس مركز لتأهيل لذوي الاحتياجات الخاصة ويضم أيضا كبار السن والأطفال الأيتام.

أنا حوا: هل واجهت صعوبات عند تأسيسها؟

هبة: أكبر شيء واجهني وتعذبت فيه هو حالتي النفسية الرهيبة التي كنت اعيش فيها بعد رحيل غاليتي الحبيبه هايدي، حيث كنت أعاني من حالة دمار شامل في كل كياني بعد رحيلها، لكنني كنت أحاول السيطرة علي أحزاني، وقررت من بعد رحيل ابنتي هايدي مباشرة أن أسعى في استخراج الأوراق الرسمية الخاصة بالمؤسسة، وكانت الصعوبات كبيرة بسبب الروتين، حيث استغرق استخراج الأوراق شهور طويلة، لكن لم يراودني اليأس ابدًا، و لم أتعب او أستسلم بل بالعكس فقد زادني الأمر إصرارًا علي إصراري من أجل أن ينتهى ورق المؤسسة ، إلي أن حصلت علي رقم الإشهار منذ حوالي ثلاثة أشهر، وشعرت وقتها أن ذلك هو أكبر إنجاز من وجهة نظري ممكن ان اكون حققته، وهو أن اسعد روح ابنتي الحبيبه هايدي بإنشاء مؤسسة خيرية تحمل إسمها.

أنا حوا: اخترت أن تهتمي بالأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، لماذا هذه الفئة بالذات؟

هبة: كان السبب الأساسي في اختيار تلك الفئه بالذات هي هايدي نفسها أيضًا، فقد كانت ابنتي الغالية تعشق الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة ودائمًا ما تحب أن تزورهم في أماكنهم وتلعب معهم وتهتم بهم، وخاصة أنها كانت حساسة جدًا وتشعر بمعاناتهم بشدة، وتشعر أن تلك الفئة من الأطفال مهمشة وتتعرض للتنمر من بعض ضعفاء النفوس، لذلك كانت تتعاطف معهم دائما، ولهذا أحببت أن يكون أساس نشاط المؤسسة هو رعاية الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وذلك تحقيقًا لرغبة هايدي في الإهتمام بهم ورعايتهم دائمًا.

أنا حوا: ما هي أنشطة المؤسسة؟

هبة: مؤسسة هايدي لرعاية الفئات الخاصة المشهرة برقم 7077

" Heidi Foundation for Special Needs "

والتي تختص برعاية الأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة وكذلك بالاطفال الايتام والأرامل وكبار السن فقد أنشئت مؤسسة هايدي لرعاية الفئات الخاصة عام 2021 بالاستناد على العمل المؤسسي من أجل تنمية الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والايتام من خلال التكافل الاجتماعي والإهتمام بالصحة والتعليم وتنمية المهارات والأنشطة الفنية والثقافية وجميع نواحي التنمية المتكاملة وتعتبر مؤسسة هايدي لرعاية الفئات الخاصة هي مؤسسة اهلية غير هادفة للربح مشهرة تحت رقم 7077 لعام 2021 وتهدف إلي الإهتمام وخدمة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والايتام والأرامل والمرضى وكبار السن من أجل توفير حياة كريمة لهم ودمجهم في المجتمع ليصبحون أعضاء فاعلين لهم دور أساسي في مجتمعنا، وذلك بناء على توصيات فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، بالإضافة إلي أن مؤسسة هايدي لرعاية الفئات الخاصة ليس لها أي توجه سياسي أو ديني أو حزبي.

أنا حوا: ما هي الانشطة التي قمتم بها في المؤسسة خلال تلك الفترة منذ بداية عملها منذ حوالي ثلاثة أشهر بعد حصولكم علي رقم الإشهار؟

هبة: هناك دور كبير تقوم به المؤسسة في دعم ورعاية الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والتعزيز من قدراتهم ومهاراتهم، وفق رؤية سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية وتحت رعاية وزيرة التضامن الإجتماعى الدكتورة نيفين القباج، حيث قامت مؤسسة هايدى لرعاية الفئات الخاصة بتوفير كافة الإحتياجات اللازمة، فضلًا عن توفير كل الإمكانات اللازمة لتمكينهم من حقهم الأصيل في التعليم والتعلّم، وكذلك إتاحة المناخ الآمن لكي تحفظ سلامتهم النفسية والصحية اولا حيث أن مبدأ التأسيس السليم هو أهم مرحلة وهى رياض الأطفال والتى تعزز من فرص تطوير القدرات والمهارات في جميع المراحل الدراسية، مؤكده أن الوزارة تقف في مقدمة مؤسسات الدولة المناط بها رعاية الطفل، وضمان حقوقه، انطلاقًا من أصالة حق التعليم الجيد والشامل لكل طفل في مصر، لأنه يتعبر عاملًا أساسيًا لتحقيق التنمية الوطنية الشاملة فى المستقبل وذلك لا يحدث مع الطفل السليم فقط ولكن مع الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والعمل علي تعليمهم من أجل دمجهم في المدارس، وكذلك تعليمهم الحرف عن طريق الورش الفنية من أجل إلحاقهم في مجال العمل كما أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي أنه يجب على كل شركة أو مؤسسة ان تعين نسبة 5 % من ذوي الاحتياجات الخاصة ضمن موظفيها، وكذلك فإن المؤسسة تقدم دروس تنمية المهارات، بالإضافة الي جلسات التخاطب والعلاج الطبيعي هذا وقد قامت مؤسسة هايدى لرعاية الفئات الخاصة بتوزيع مجموعة كبيرة من الملابس علي الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والأيتام والمرضى والنساء الأرامل كنوع من أنشطة المؤسسة التي تدعم وتساعد الأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة والأيتام والأرامل عن طريق تقديم المساعدات المادية والطبية من أدوية وأجهزة تعويضية وكراسي متحركة وسراير عنايه مركزة في المستشفيات وكذلك المساعدات العينية من ملابس لهم وأثاث وأجهزة كهربائية للفتيات اليتيمات المقبلات على الزواج بالإضافة إلي وجبات طعام وشنط مواد تموينيه ولحوم.

كما تقوم المؤسسة بتقديم العديد من الأنشطة المختلفة الأخرى للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة من تنمية مهارات وجلسات تخاطب، لذلك اتقدم بالشكر لكل فاعلين الخير علي جهودهم الكبيرة المبذولة في دعم ومساندة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

أنا حوا: الى ماذا تطمح مؤسسة "هايدي"؟

هبة: الطموح الأساسي للمؤسسة هو العمل علي تأسيس مشروعنا الأساسي للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وهو إنشاء مركز تأهيل لذوي الاحتياجات الخاصة والايتام وكبار السن في مصر ، مركز يضمهم كلهم معا ، وخاصة إنه يوجد عندنا فريق متكامل من الأطباء والأساتذة المتخصصين في التخاطب وتنمية المهارات والعلاج الطبيعي وأطباء في كل التخصصات تم إختيارهم بعناية لكي يعملوا في ذلك المشروع الضخم والذي نسعى جاهدين من أجل تحقيقه بفضل جهودنا وتكاثف فريق العمل معنا من أطباء ومدرسين تنمية مهارات وتخاطب وأطباء علاج طبيعي وبفضل دعم أهل الخير وتبرعاتهم .

أنا حوا: ما هي مصادر تمويل المؤسسة، و كيف يتم للداعمين التواصل مع مؤسسة هايدي لرعاية الفئات الخاصة؟

هبة: المؤسسة في الأساس قائمة علي التبرع، ونقوم نحن مجلس الأمناء بتدعيم المؤسسة، إلي جانب أننا نستقبل جميع التبرعات سواء المادية من أموال الزكاة والصدقات حيث تقوم المؤسسة باستقبال الأموال علي الحساب البنكي الخاصة بها وذلك لصرفها في مصارفها الشرعية علي الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والأيتام والأرامل والمرضى وكذلك نستقبل التبرعات العينية من ملابس وأثاث وأدوية وأجهزة طيبة وكراسي متحركة وأطراف صناعية.

مؤسستنا "مؤسسة هايدي لرعاية الفئات الخاصة"، خاصه بدعم والتكفل ورعاية الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة مثل التوحد ومتلازمة داون وكذلك الأيتام والأطفال والمرضى، وكبار السن فنحن يوجد لدينا 2000 حالة ما بين الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والأيتام والأطفال المرضى وكبار السن، ونريد أن نقوم بتقديم المساعدات الطبية لهم من علاج وكراسي متحركة وسراير في المستشفيات والعناية المركزة واطراف صناعية وأيضا الملابس والأثاث وكذلك المساعدات المادية،وأيضا تقديم المساعدات الإنسانية والطبية والمادية لكبار السن ،وكذلك نقوم بالاهتمام بتنمية المهارات وتطويرها عن طريق عمل ورش للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة لتنمية وتطوير مهاراتهم وتعليمهم ليستطيعوا تقديم العديد من المهارات الثقافية والفنية عندهم بالإضافة الي قيام المؤسسة بتقديم جلسات تخاطب وجلسات علاج طبيعي لهم ، وبالنسبة لكيفية التواصل مع الداعمين تقوم مؤسسة هايدي لرعايه الفئات الخاصه المشهره برقم 7077 بحمد الله أولا ثم دعمكم بتقبل تبرعاتكم على رقم حساب0155008578001 بنك الاسكندرية حيث أننا نقوم على رعاية أكثر من 2000 حالة صعبة من الفئات الخاصة منهم من أطفال التوحد ومتلازمة داون ومصابي ضمور العضلات بالإضافه الي الأيتام والأرامل وكبار السن والكثير من الحالات الصعبة، التبرع بملابس، اثاث، أدوات منزلية، دواء، أجهزه طبيه اطراف صناعية، الصدقه باب للجنه اتبرع مهما كان تبرعك قليل سوف يساعدهم كثيرًا، للتبرع من خلال الحضور لمقر المؤسسة، 12 شارع بدوى دسوقي المتفرع من شارع البحر الأعظم الجيزه بجوار فندق سويس و بجوار بنك اسكندرية _ الجيزة، أو فودافون كاش/01025071856، أو على حساب المؤسسة فى بنك الاسكندرية / 0155008578001، أو اتصل يصلك مندوبنا اينما كنت إلي باب المنزل موبايل 01118524682، لزيارة موقع مؤسسة هايدي لرعاية الفئات الخاصة http://Www.heidifoundation.com



أنا حوا: ننتقل الى الجزء المهني من حياتك ممكن تكلمينا عنه؟

هبة: أحب ان اعرفك بعملي انا إعلاميه وكاتبة صحفية وروائية و رئيس مجلس الأمناء مؤسسة هايدي لرعاية الفئات الخاصة ورئيس تحرير شبكة هايدي نيوز الاخبارية ، وقد قمت بتأسيس موقع إلكتروني شامل يحمل اسم شبكة هايدي نيوز الإخباريه، وكان هدفي من ذلك أن تشاركني هايدي بروحها في كل نجاح لي لذلك أطلقت اسمها علي موقعي الإلكتروني الجديد.

- رئيس تحرير شبكة فوكس ايجيبت نيوز الإخباريه سابقا.

- ناشطة في مجال حقوق المرأة.

- ناشطة في مجال حق الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

- خبيرة علاقات اسرية.

- يوتيوبر حيث قدمت العديد من البرامج عن الفن وعن السياحه في العديد من الدول الاوروبية.

- رئيس شركة fox للدعاية والإعلان وتنظيم المؤتمرات والمهرجانات والتسويق الإلكتروني والسوشيال ميديا.

- كنت مستشار اعلامي وقمت بالعديد من الحملات الإعلامية المكثفة لعدد من شركات الإنتاج الفنية والبرامج الكبري مثل برنامج ملكة المسئولية الإجتماعية الإماراتي الذي قدم العديد من المبادرات الإنسانية من جميع الدول العربية.

- لي إصدار كتاب سابق يحمل اسم "الباحثات عن الحب" وإصدار كتاب جديد يحمل اسم "هايدي" وسيتم طرحه في معرض القاهره الدولي للكتاب للعام 2022

- قدمت برنامجي الفني (حوار من نار) علي قناة شبكة فوكس إيجيبت نيوز الاخبارية علي اليوتيوب، وتضمن لقاءات مع أكبر نجوم الفن ورجال الأعمال في مصر والوطن العربي.

- قدمت برنامجي عن السياحه في الدول الاوروبيه ( Shot With Heba ) علي قناة شبكة هايدي نيوز الاخبارية علي اليوتيوب ، وتم التصوير في مجموعه كبيره من الدول الاوروبية).

- حصلت علي العديد من التكريمات والجوائز منها :

- درع تكريم كأفضل صحفيه ومستشار إعلامي لعام ٢٠١٦ من نوادي كتاراكت وإنتراكت في الأسكندرية.

- درع تكريم من مؤسسة أوستراكا للفنون التشكيلية كأفضل صحفية ومنظمة مؤتمرات لعام ٢٠١٥.

- درع تكريم وعلي لقب سفيرة الإعلام والتميز لعام ٢٠١٧ من قبل مؤسسة الحياه للصحافه والإعلام.

- حصولي علي شهادة تقدير عن دوري كأفضل إعلامية وأفضل راعي إعلامي في تنظيم مؤتمر تكامليات الإقتصاد العربي المشترك.

- حصولي علي شهادة تقدير من نادى روتاري جاردن سيتي كأفضل روائية عن مجموعتي القصصية (الباحثات عن الحب) عام ٢٠١٨.

- حصولي علي درع تكريم كأفضل إعلامية وأفضل منظمة حفلات ومهرجانات من قبل النادى الأهلي ومجموعة سيارات فورد جروب إيجبت.

- حصولي علي درع تكريم كأفضل إعلاميه من نادى الطيران تقديرا لجهودي المتميزه في مجال الإعلام والعمل الصحفي ٢٠١٩ .

- حصولي علي درع تكريم كأفضل إعلاميه عام ٢٠١٧ من مهرجان فوكس إيجيبت ملتقي الفن العربي تقديرا لجهودي المضنيه في مجال الصحافه والإعلام وذلك برعاية شبكة فوكس ايجيبت نيوز الاخبارية و شركة فوكس ايجيبت للدعايه والإعلان وتنظيم المؤتمرات والمهرجانات.

- حصولي علي شهادة تقدير كأفضل إعلاميه وأفضل تغطيه إعلاميه وأفضل راعي إعلامي شبكة فوكس ايجيبت نيوز الاخبارية من مؤتمر دعم المرأه في سلطنة عمان.

- حصولي علي شهادة تقدير كأفضل إعلامية وأفضل تغطية إعلامية لشبكة فوكس ايجيبت نيوز الاخبارية من مؤتمر الإعلام العربي في الأردن.

- حصولي علي درع تكريم وشهادة تقدير كأفضل إعلامية وراعي إعلامي في مهرجان عليسه الدولي للفنون والسلام في تونس.

- حصولي علي تكريم كأفضل إعلامية عربية وأفضل تغطية إعلامية عربية شبكة فوكس ايجيبت نيوز الاخبارية في مهرجان Marciac Jazz Festival في فرنسا ٢٠١٨.

- حصولي على تكريم كأفضل إعلامية عربية وأفضل تغطية إعلامية لشبكة فوكس ايجيبت نيوز الاخبارية لمهرجان فيينا للفيلم عام ٢٠١٨ في النمسا.

- حصولي على تكريم كأفضل إعلامية عربية وأفضل تغطية إعلامية لشبكة فوكس ايجيبت نيوز الاخبارية في مهرجان IMPULIS TANZ INTERNATIONAL PERFORMANCE IN VIENNA مهرجان الأداء الحركي والرقص المسرحي الدولي في فيينا، النمسا.

- حصولي على تكريم كأفضل إعلاميه وأفضل تغطية إعلاميه رياضيه وتسويق رياضي لشركة فوكس للتسويق الرياضي من نادى سانتا لوتشيا في جمهورية مالطا.

- تغطيه إعلامية متميزة لشركة فوكس ايجيبت للدعاية والإعلان وتنظيم المؤتمرات والمهرجانات في العديد من المهرجانات في الدول الأوروبية المختلفه مثل فرنسا وإيطاليا وبريطانيا.

أنا حوا: بما أنك خبيرة العلاقات الزوجية، كيف ترين العلاقات الزوجية الآن في ظل التغييرات والتقدم وأيضا في ظل الظروف المالية التي قد اصبحت صعبة؟

هبة: للأسف العلاقات الزوجية الآن أصبحت أغلبها مبنية علي المصالح ، واختفى والحب والمشاعر منها تماما ، ولا يمكن أن ارجع ذلك لصعوبة الحياة الآن وغلاء المعيشة والظروف المادية الصعبة، فكل ذلك ما هي إلا حجج ومبررات لغياب الأخلاق التي أصبحنا نفتقدها كثيرا في مجتمعنا ، بل وانعدام المبادىء والقيم والمثل العليا ، وذلك كله بسبب غياب الوعي الديني والثقافي والأخلاقي، وغياب دور الأسرة في التربية، وانشغال الأهل بالعمل من أجل توفير "حياة كريمة" ، ونسيان دورهم الأهم وهو تربية أبنائهم تربية سليمة وتعليمهم ماهية الأسرة وأهدافها وكيفية تأسيس الحياة الزوجية السليمة، ولكن للأسف ظهر جيل لا يعرف اي شيء عن الزواج وهو الذي يعتبر الميثاق المقدس ، وأصبحت العلاقات الزوجية مبنية علي الإعجاب بالمظهر الخارجي فقط ، ولكن ما يحدث بعد الزواج هو الصدام في الطباع والأفكار ، مما يؤدي إلي حدوث الطلاق ، وهذا ما نراه يحدث بالفعل مع ازدياد حالات الطلاق بطريقة جنونية في مختلف أنحاء دول الوطن العربي .

أنا حوا: هل الفتور عند الأزواج سببه الزوج أم الزوجة أم هناك عوامل خارجية؟

هبة: السبب الأساسي للفتور في العلاقة الزوجية هو الاثنين الزوج و الزوجة، وذلك بسبب اختلاف نظرة المجتمع للحب الآن، فالحب كما نعرفه جميعا هو المشاعر والأحاسيس الجميلة والمودة والرحمة والوفاء والتضحية، ومساندة وتشجيع كل طرف الآخر والوقوف بجانبه ودعمه في مشوار نجاحه، سواء كان الرجل أو المرأة، ولكن ما نجده الآن أن الحب أصبح عبارة عن وعود كاذبة ومشاعر واهية، وأحاسيس مزيفة، وأصبحت أغلب المشاعر الآن مبنية علي عشق الجسد، وبالتالي أصبح الحب ما هو إلا رغبة جنسية، بمجرد إشباعها والتعود عليها يحدث بعد ذلك ملل وفتور، لأن الحب هنا مبني علي الرغبة والإثارة الجنسيه فقط، والتي تؤدي إلي حدوث ملل لكل من الطرفين بعد فترة من الممارسة، عدة أشهر مثلا علي أقصي تقدير، وذلك لأنه لم يكن هناك حب من الأساس، بل كانت مجرد رغبة ، وبمجرد زوال تلك الرغبة ، تظهر العيوب وتتضح وضوح الشمس علي خط الإستواء ، وهنا تبدأ المشاكل في الظهور، بل وتتفاقم تلك المشاكل إلي أن تصل لذروتها ، وذلك لأنه لم يكن هناك حب أصلا ، إلي أن يصل الزوجين إلي رغبتهما في الطلاق ، وعندما يحاول الاهل ان يرجعوهما عن تلك الخطوة، يجد الزوجان انهما لم يكن هناك اصلا رصيد من الحب كي يغفر لهما تلك المشاكل، وبالتالي يحدث الطلاق بالفعل.

أنا حوا: هل انت مع فكرة العطلة الزوجية؟

هبة: أنا أجد أن فكرة العطلة الزوجية غير مفيده في كثير من الأحيان ، فهناك الكثير ممن يعتقدون أن غياب الزوجين عن بعضهما لفتره يزيد الإشتياق، ولكني اعتقد ان غيابهما عن بعضهما يزيد فرصة إحتمالية تعود كل طرف على غياب الآخر، وبالتالي التعود علي أن يعيش كل طرف لوحده وبطريقته الخاصة بدون الاحتياج للطرف الآخر ، بمعنى أن العطله الزوجية تخلق الفرصة لاستغناء كل طرف عن الآخر ، وقديما في الأمثال يقولون ( البعد يولد الجفاء).

أنا حوا: تغيرت العادات والتقاليد و أصبح كل من الزوجين يتخذ صديق أو صديقة ما رأيك هل هذه ظاهرة صحية للعلاقات الزوجية؟

هبة: الصداقه شيء مهم ، ولكن في حدود المعقول ، بمعنى أن الصداقة تكون في حدود الأسرة ، حيث انه من الممكن أن يكون للزوج صديقات له في العمل أو النادي او صديقات من زميلات الدراسة ، وكذلك الزوجة نفس الشيء ، ولكن هنا يجب أن تكون الصداقة عائلية ، بمعني أن يعرف الزوج أصدقاء زوجته، و الزوجة تعرف صديقات زوجها ، وتكون اللقاءات عائليه في محيط الأسرة، وهنا تكون الصداقة شيء صحي وسليم ، اما لو كانت الصداقات سرية ، وكل طرف يخفي عن الطرف الآخر صداقاته، وبالتالي تكون اللقاءات سرية وبعيدة عن أعين الطرف الآخر ، هنا ندق ناقوس الخطر ، لأن في ذلك الوقت لن تكون تلك العلاقة عبارة عن صداقة ، ولكنها تكون علاقة مخفية عن أعين الطرف الآخر لأسباب معينة، وبالتالي فإنها تصنف "خيانة" ، لأنه يكون هناك كذب وتلاعب بالحقائق بين الطرفين ، كون طرف يخفي عن الطرف الآخر صداقة ما في حياته تعد خيانة ، وبالتالي ممكن ان تدخل تلك الصداقه في علاقة عاطفية وتتطرق للأخطر وهو الإنغماس في علاقة جنسية ، وهنا تكون الطامة الكبرى التي تؤدي إلي هدم جدران الأسرة والحياة الزوجية.

أنا حوا: كيف اثرت مواقع التواصل الاجتماعي على العلاقات الزوجية؟

هبة: بالتأكيد كان لمواقع التواصل الاجتماعي الأثر السلبي علي الحياة الزوجية ، والذي أدى إلي تصدع كيان الأسرة بالكامل وازدياد حالات الطلاق ، وهذا ما قمت بمناقشته في كتابي "الباحثات عن الحب" ، حيث ان كلا من الزوج والزوجة مع الإنغماس في المشاكل الحياتية ومشاكل الأولاد ومع ضغوط العمل وكذلك الضغوط المادية ، فيبدأ كلا منهما يحاول أن يجد متنفس له يخرجه من كل ذلك ، فكانت مواقع التواصل الاجتماعي هي المتنفس ، حيث يرى الزوج في النساء علي مواقع التواصل ضالته المنشودة من حيث جمال الشكل والأسلوب والكلام المعسول ، لأن كل شخص يخفي وراء شاشة الموبايل كل عيوبه ولا يظهر إلا احسن ما عنده ، لذلك فنجد كثير من الرجال ينساقون في علاقات عاطفية مع فتيات ونساء عبر الإنترنت ، وتتطور العلاقة إلي علاقات عاطفية ، ومن ثم من الممكن أن يتطور الأمر إلي المقابلات الخارجية، وتزيد العلاقة إلي أن تصل إلي علاقات جنسية وتكون تلك خيانة زوجية كبيرة عبر الإنترنت، وتأتي الطامة الكبرى عندما نجد أن كثيرا من النساء المتزوجات يدخلن في علاقات عاطفية عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، وتتطور تلك العلاقات لعلاقات عاطفية وجنسية خطيرة، وذلك لأن كل من الزوج و الزوجة يبحثون عن الكلام المعسول والمشاعر الحلوة ، فلماذا لا يعيدون ترتيب وتقييم علاقتهما معا ويخلقون جوا من المودة والمشاعر والحب معا ، ويجددون مشاعرهم وإحساسهم معا ، لماذا يبحثون عن الحب عبر شاشات الموبايل مع أشخاص كاذبون ويتلاعبون بالحقائق، وذلك عبر عالم وهمي إفتراضي ، بالفعل جاءت مواقع التواصل الاجتماعي وباء علي الأسرة العربية في كل دول الوطن العربي ، لأنه لم يتم إستغلال الإنترنت والتكنولوجيا ومواقع التواصل الاجتماعي استغلالا سليما كما يحدث في كل دول العالم ، ولكن تم استغلالها في مجتمعاتنا في إقامة العلاقات العاطفية فقط .

أنا حوا: هل تعدد العلاقات قبل الزواج يفيد العلاقة الزوجية بعد الزواج؟

هبة: أنا أرى أن تعدد العلاقات العاطفية قبل الزواج مفيد جدا سواء بالنسبة للرجل او المرأة ، لأنه يخلق الفرصة لاكتساب المزيد من الخبرات والتجارب الحياتية ، والتي تعطي الفرصة لإنجاح مؤسسة الزواج فيما بعد ، وذلك عن طريق القدرة على تلافي الأخطاء التي من الممكن أن تهدم الزواج ، بالإضافة إلي خلق مزيد من الإشباع لدى الطرفين الرجل والمرأة، وبالتالي يساعد علي زيادة رغبتهم في الإستقرار والعمل علي تكوين اسرة وبالتالي إنجاح زواجهما، ولكن الذي نجده في مجتمعاتنا ان ثقافة العيب وبعض العادات والتقاليد القديمة البالية التي ترفض وجود علاقات عاطفية سواء للرجل اوالمرأة علي حد السواء قبل الزواج ، وبالتالي يؤدى هذا إلي الخوف من خوض تلك العلاقات قبل الزواج في كثير من الأحيان كنوع من الخوف من نظرة المجتمع ، وبالتالي ممكن أن نجد حالة من انعدام الخبرات تؤدى إلي فشل الزواج مستقبليا ، وذلك لأننا نعيش في مجتمعاتنا العربية علي موروثات من العادات والتقاليد البالية التي أصبحت لا تواكب التطور المجتمعي الكبير الذي نعيشه والذي يشمل جميع أرجاء العالم.

وفي النهاية أحب أن أتقدم بأسمى وأرقى معاني الشكر والتقدير للموقع المتميز "انا حوا" و شكر خاص للأستاذ محمد الغيطي و للأستاذة والكاتبة المغربية هند الصنعاني علي دعمهما وتشجيعهما لي ولمؤسسة هايدي لرعاية الفئات الخاصة وكل التحيه والتقدير والإحترام لشخصهما الراقي الكريم المحترم ، وتحية عطرة إلي المملكة المغربية الشريفة الغالية وشعبها الشقيق الكريم المضياف من مصرنا الحبيبة.

1c772f0f34a9f228ae6326ca9a8ed2ea.jpeg
1d49b41fc081c03e0c6c83369c2fed85.jpeg
1ec1e41ade8a9e39b04afb8d7ca7b773.jpeg
28b95aef5551be88c7d5b265152a885f.jpeg
2f6f460aa07f6c1a62c4964925ab63e2.jpeg
3829ddaff46d13fb47f9cdcb98c75f2c.jpeg
568774ceedf18712d31e9c3e9a59b5c4.jpeg
671e51568125dcbadbb9e8c4cb22df82.jpeg
84d2c0521d2948bc16c640a5c8743c99.jpeg
9a0ef49186e125a6a8f516ce0bfb3c83.jpeg
a65cae52be0cd528b20eba7d7e6ae47b.jpeg
b0f0a9aba5cdc964ad6a201267329657.jpeg
c607e7e41ae653c5f08cb2efa4d2beed.jpeg
c84bfc586c3aeeaadc391cf44a1d3932.jpeg
d0829185662910b38c37f4efca7d78dd.jpeg
d40c73f07443de23a7cc82798ac072e3.jpeg
ec084e20a2bc2a800f87be7fb5af6d55.jpeg
f05458ba52043a2d3f31ce1f08aab1b9.jpeg
هبة عبد الفتاح مؤسسة هايدي هايدي

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 15.634215.7342
يورو​ 18.686018.8118
جنيه إسترلينى​ 21.765921.9130
فرنك سويسرى​ 16.809116.9239
100 ين يابانى​ 14.339314.4350
ريال سعودى​ 4.16834.1952
دينار كويتى​ 51.768852.1171
درهم اماراتى​ 4.25594.2840
اليوان الصينى​ 2.40202.4176

مواقيت الصلاة

الجمعة 10:02 صـ
25 جمادى آخر 1443 هـ 28 يناير 2022 م
مصر
الفجر 05:18
الشروق 06:48
الظهر 12:08
العصر 15:07
المغرب 17:28
العشاء 18:48