أنا حواخاص أنا حوا

نعيم عيسى لـ «أنا حوا»: ماحدش بعتلي في شغل.. واللي بيسأل عني أشرف زكي

اشتهر بصوته الجهوري، وأدائه المتميز، استطاع أن يتصدر المشهد بخطوات محسوبة منذ بداية مشواره الفني، كان عضوًا أساسيًا في كوميديا عادل إمام تحديدًا فترة الثمانينيات، إنه الفنان نعيم عيسي.الذي يمكث في منزله يعاني من البطالة ويقول ان العمل هو الوحيد الذي سيخرجه من حالة العزلة التي يعيشها 

 
نعيم عيسى من مواليد يناير عام 193، ويبلغ من العمر 87 عامًا، التحق بفرقة مدبولى وفرقة الإسكندرية فى بداية حياته الفنية، ليشارك بعدها فى العديد من المسرحيات منها «الزمبليطة فى الصالون، ناس كده وكده ثم انتقل للعمل فى السينما والتليفزيون، ومن أبرز أعماله «المتسول، مين فينا الحرامي، الباشا تلميذ».
 
ومن أهم أعماله المسرحية «الواد سيد الشغال»، و«ريا وسكينة»، و«شاهد ماشافش حاجة».
 
وقال نعيم عيسى فى تصريحات خاصة لـ “أنا حوا” تعليقًا على عدم ظهوره منذ فترة كبيرة على شاشات التليفزيون “سبب اختفائى شوية تعب، وعلى العموم لا المخرجين القدام بعتولى ولا الجداد بعتولى”، مشيرًا إلى حزنه الشديد بسبب عدم إرسال أعمال إليه منذ فترة كبيرة.
 
وأضاف “عيسى” خلال تصريحاته: “أكثر ممثل حبيت العمل معه هو الفنان العظيم عادل امام”، مؤضحًا أن أطرف مشهد تعرض له الفنان خلال مسيرته كان أمام الفنانة القديرة الراحلة شادية حيث خرج “عيسى” عن النص قائلًا “تسلم الجموسة اللى خلفتكوا” وذلك ردًا على قولها “اسمى زبدة وأختى قشطة”.
 
وتابع “الحاجة الوحيدة اللى أعتز بيها طول حياتى النقيب بتاعى الدكتور أشرف زكى اللى عمره ما اتأخر عليا فى حاجة، وهو الوحيد اللى بيسأل عنى”.حاليا
 
واختتم  كلامه بمرارة. قاىلا : انا اتظلمت بس أعمل ايه محدش بيبعتلى” وللاسف المخرجين الكبار زي الاستاذ فاضل وانعام محمد علي وعلي عبد الخالق وغيرهم قاعدين مش بيشتغلوا والجداد ماعرفهمش كمان المنتحين القدام معطمهم مش بيشتغلوا والشركة الجديدة اللي  بتعمل معظم الاعمال الفنية  ماليش علاقه بيهم وياريت يبصوا للفنانين الكبار اللي زينا ودول كتير ،الشغل والتمثيل للفنان علاج والبعد عن الفن للي زيي بمرض وانا والحمد لله لسه قادر اقف قدام الكاميرا وامثل واكيد فيه ادوار لكبار السن وبره الفنان كل مايكبر يلاقي شغل وادوار ماعرفش ليه احنا مش زي بره  ليه مع اننا هوليود الشرق واختتم كلامه يارب ارجع امثل والجمهور يشوفني زي رمان 
 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى