أنا حوابقلم آدم وحوا

محمد الغيطي يكتب: رمضان في بلدنا

افطر ياصايم 
رمضان كان 
كان في بلدنا محفوظ منصان 
كان له طعم وريحة 
طعم الشاي بالنعناع بعد  ادان المغرب 
بعد اللقمة و اللمة وحكاوي الخلان 
حتى صلاة التراويح كانت ليها روح 
وجو مريح 
وونسة وتفاريح 
كنا عيال نستنى تحت المادنة العالية 
من بعد العصر نلعب كورة 
واحيانا سيجة 
واول مابيطلع وش الشيخ من فوق 
نبص بشوق 
وفي صمت رهيب وسكوت 
 ننتظر الصوت
اول مايكبر نجري في حواري بلدنا ونهتف 
افطر ياصايم 
فاكر ها اللحظة 
اروع لحظة 
في الشبابيك والاسطح 
الناس واقفة بعيون  جاحظة
وبيوت البلد المفتوحة لاي معدي 
جدي كان دايما قاعد قدام البيت 
بيشد العابر لفطور ويوزع  كيس التمر والمية 
رمضان في القرية غير رمضان في المدن الزايطة 
تحس ان الناس متوولة 
صايمين بالتيلة 
او حاجة اداء واجب 
وسلوكهم في الشارع 
من فعل الشياطين 
ازاي بيقولوا انها متسلسلة 
وانا شايف ابليس بيزغرد في وشوشهم 
وكروشهم 
ولادين ولا صوم بيحوشهم 
رمضان كان واحنا عيال 
نفسي  ارجع عيل تاني 
واجري زي زمان واهتف 
افطر ياصايم 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى