أنا حواالاكثر قراءه

لعنة الفراعنة تصيب”إثيوبيا”..مقتل 100 شخص في اشتباكات بين إقليمين.. والدولة تتّجه نحو حرب أهلية

لعنة الفراعنة تعد أشهر قصص اللعنات التي تصيب كل من يحاول الضرر بمصالح المصريين، وقالت وكالة «رويترز» الأمريكية، أن اشتباكات حدودية اندلعت بين منطقتي عفار والصومال في إثيوبيا، ما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 100 شخص، في صراع جديد تشهده البلاد قبل الانتخابات البرلمانية في يونيو المقبل.

وقال أحمد حميد نائب مفوض شرطة منطقة عفار لـ«رويترز»، عبر الهاتف، إن نحو 100 مدني قُتلوا منذ اندلاع اشتباكات يوم الجمعة، واستمرت حتى يوم الثلاثاء، ملقيًا باللوم في أعمال العنف على هجوم شنته القوات الإقليمية الصومالية.

وفي المقابل، قال علي بدل، المتحدث باسم المنطقة الصومالية، إن 25 شخصاً قتلوا يوم الجمعة، وقتل أيضًا «عدد غير معروف من المدنيين” في هجوم لاحق شنته نفس القوات يوم الثلاثاء.

وينفي كل من الجانبين الشروع في الهجمات، ويلقي باللوم على الآخر في أعمال العنف، ولم يتسن لـ«رويترز»، التحقق مما إذا كانت الوفيات الـ25 التي أعلن عنها المسؤول الصومالي إضافة إلى 100 حالة وفاة أم أنها مشمولة في هذا الرقم.

ويأتي الاشتباكات على طول الحدود، بالتزامن مع الصراع المستمر منذ ستة أشهر في الشمال في التيجراي.

وهاجمت القوات الخاصة في المنطقة الصومالية منطقتي «هاروك» و«جيوان» بالأسلحة الثقيلة بما في ذلك الرشاشات والقذائف الصاروخية وقتلوا الأطفال والنساء أثناء نومهم.

في عام 2014، أعادت الحكومة الفيدرالية ترسيم الحدود بين المنطقتين، وتم نقل ثلاث بلدات صغيرة من الصومال إلى عفار، والتي حاولت منذ ذلك الحين استعادتها.

ونتيجة لذلك، اشتبكت مليشيات من الولايتين الشرقيتين من قبل حول الحدود المتنازع عليها، منها، في أكتوبر الماضي، ما أدى الى مقتل 27 شخصاً.

وايضا.. السعودية تعلق على خطاب بايدن حول سياسة واشنطن الخارجية

وايضا.. https://www.facebook.com/anahwa2019

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى