أنا حواحكايات زمان

قصة الملك التعيس والخادم السعيد

سأل ملك وزيره: لماذا أجد خادمي سعيداً أكثر مني في حياته وهو لا يملك شيئاً وأنا الملك لدي كل شئ ومع ذلك متكدر المزاج ؟

فقال له الوزير: جرِّب معه قاعدة ال 99 ،

فقال الملك: وماهي قاعدة ال 99 ؟

قال الوزير: ضع 99 ديناراً ذهبياً في صرة عند بابه في الليل واكتب على الصرة “100 دينار هدية لك” ، وأطرق بابه وإنظر ماذا سيحدث…

فعل الملك ما قاله له الوزير فأخذ الخادم الصرة ولما عدها قال في نفسه لا بد أن الدينار الباقي وقع في الخارج !

فخرج هو وكل أهل بيته يفتشون عليه ، وذهب الليل كله وهم يفتشون… فغضب الأب لأنهم لم يجدوا هذا الدينار الناقص !
فثار عليهم بسبب الدينار الناقص بعد أن كان هادئاً

وأصبح فى اليوم الثاني الخادم المتكدّر الخاطر لأنه لم ينم الليل فذهب إلى الملك عابس الوجه متكدر المزاج غير مبتسم ناقم على حاله…

فعلم الملك ما معنى قاعدة الـ 99..
وهي أننا ننسى ( 99 نعمة ) وهبنا الله إياها ونقضي حياتنا كلها متكدرين نبحث عن نعمة مفقودة !
ونكدر أنفسنا وننسى ما نحن فيه من نِعم.

وايضا.. قصة أول وزيرة مصرية أسماها ”ناصر“ قلب الثورة الرحيم وسحب منها ”السادات“ الجنسية واتهمها بالخيانة

وايضا.. https://www.facebook.com/anahwa2019/

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى