أنا حواملفات

في ذكراه… يوسف وهبي…. ابن الباشوات الذي تبرأت منه أسرته وتزوج من اغني امرأة في مصر

 

في مثل هذا اليوم 16 اكتوبر1982م..

وفاة يوسف وهبي، الذي لقب بعميد المسرح العربي..

يوسف وهبي ‎ (و. 14 يوليو 1898 – ت. 1982) ممثل ومخرج مسرحي وسينمائي مصري، يعتبر أحد الرواد الأوائل في مجال السينما والمسرح العربي .

يعتبر تاريخ ميلاد الفنان غير محدد، وقد اختلف عليه مابين الأعوام (1898 – 1901)، مع أن الراجح هو 14 يوليو 1898.

ولد في مدينة الفيوم على شاطىء بحيرة “بحر يوسف” وسمى تيمناً بإسمها، حيث كان والده “عبدالله باشا وهبى” يعمل مفتشاً للرى بالفيوم، وكان يقطن منزلاً يقع على شاطىء بحر يوسف (بجوار شارع بحر ترسا الآن).

بدأ تعليمه في كتاب العسيلى بمدينة الفيوم، وكان أعلى “مسجد العسيلي” قبل تجديده بشارع الحرية أمام “كوبرى الشيخ سالم” بمدينة الفيوم.

لم يزل تراث والده موجوداً في الفيوم إذ أنه هو الذى قام بحفر “ترعة عبدالله وهبى” بالفيوم، والتى حولت آلاف الأفدنة من الأراضى الصحراوية إلى أراضى زراعية، كما أنشأ المسجد المعروف باسم “مسجد عبدالله بك” المطل على كوبرى مرزبان بمدينة الفيوم، والذى كان يعتبر أكبر مسجد بالفيوم حتى وقت قريب .

وهكذا نشأ يوسف وهبى في بيت من بيوت علية القوم ذو الشأن المادي والأدبى في مصر. تلقى تعليمه بالمدرسة السعيدية، ثم بالمدرسة الزراعية بمشتهر. شغف بالتمثيل لأول مرة في حياته عندما شاهد فرقة الفنان اللبنانى “سليم القرداحى” في سوهاج، بدأ هوايته بإلقاء المونولوجات وآداء التمثيليات بالنادى الأهلى والمدرسة.

عمل مصارعاً في “سيرك الحاج سليمان” حيث تدرب على يد بطل الشرق في المصارعة آنذاك المصارع “عبدالحليم المصرى”.

سافر إلى إيطاليا بعد الحرب العالمية الأولى بإغراء من صديقه القديم “محمد كريم”، وتتلمذ على يد الممثل الإيطالى “كيانتونى” أراد.والده أن يدرس المحاماة لكنه درس الفن وعندما علم والدة انه يعمل كومبارس وتزوج من راقصة ايطالية تبرأ منه لذلك عاد إلى مصر سنة 1921 بعد وفاة والده، حيث حصل على ميراثه “عشرة الأف جنيه ذهبي”، مثله مثل إخوانه الأربعة. عمل بجد للنهوض بفن التمثيل في سبيل الإرتفاع بمستوى المجتمع، فكون فرقة رمسيس من الممثلين حسين رياض، أحمد علام، فتوح نشاطي، مختار عثمان، عزيز عيد، زينب صدقى، أمينه رزق، فاطمة رشدي، علوية جميل، وقدموا للفن المسرحى أكثر من ثلاثمائة رواية مؤلفة ومعربة ومقتبسة مما جعل مسرحه معهداً ممتازاً للفن صعد بمواهبه إلى القمة، وصار ألمع أساتذة المسرح العربى.

حصل على لقب “البكوية” عقب حضور الملك فاروق أول عرض لفيلم “غرام وإنتقام” في سينما ريفولي بالقاهرة.

من أهم مسرحياته: الموت المدنى، راسبوتين، ابن الفلاح، بنت مدارس، أولاد الشوارع، ناكر ونكير، بيومى أفندى.

من أهم أفلامه: بنت ذوات، جوهرة، سيف الجلاد، ابن الحداد، غرام وإنتقام، سفير جهنم، ملاك الرحمة.

كانت جميع أعماله تدور حول الإرتفاع بالمستوى الثقافى والإجتماعى، ولم يقتصر نشاطه الفنى على مصر، بل في محتلف الأقطار العربية وذلك لتعريف الشعب العربى بدور مصر الرائد في فن التمثيل ودعماً للروابط والعلاقات بين أجزاء الوطن العربى.

توفى في 17 أكتوبر عام 1982 بعد حياة حافلة بالإبداع، وتخليداً لذكراه تكونت في مسقط رأسه الفيوم جمعية تحمل إسمه هى “جمعية أصدقاء يوسف وهبى” وأقيم له تمثال أمام مقر هذه الجمعية بحى الجامعة بالفيوم على رأس الشارع الذى يحمل إسمه.

تحليل لأحداث حياته:

كان أبوه يريده أن يصبح مهندسا مثله، او محا ميا ليصبح وزيرا ولكن عشقه للتمثيل دفعه بعيدا تماما عن هذا الطريق، ووسط دهشة عائلته كلها التحق بالسيرك للعمل كممثل، وهكذا انتقل من أعلى طبقة في المجتمع إلى أدنى طبقة وهي طبقة “المشخصاتية” التي لم يكن معترف بشهادتها أمام محاكم الدولة في ذلك الوقت.

وكرد فعل طبيعي “للعار” الذي لحق بسمعة عائلته من جراء فعلته قام والدة بطرده من بيت العائلة، وألحقه بالمدرسة الزراعية في محاولة منه “لإصلاحه وتهذيبه” .

لم يستجب يوسف وهبي وهرب إلى إيطاليا لتعلم المسرح ولكي يهرب من ملاحقة عائلته قام بتغيير أسمه إلى “رمسيس”، ولم يعد إلى مصر إلا بعد أن وصله خبر وفاة والده الباشا الذي توفي وترك له ولأخوته ثروة كبيرة .

بعد أن تسلم هذه النقود قام يوسف وهبي بإنشاء فرقة مسرحية خاصة وأطلق عليها فرقة رمسيس، وقرر أن يقدم بها شيئا مختلفا عن مايقدمه مشاهير المسرح في ذلك الوقت (علي الكسار ونجيب الريحاني) بعد أن قام بدراسة أعمالهم دراسة متأنية، وأطلق علية في تلك الفترة من بداياته لقب “رسول العناية الإلهية” الذي سوف ينهض بفن التمثيل في مصر.

وبعد بداية قوية في المسرح دخل يوسف وهبي إلى السينما متأخرا قليلا وذلك بسبب إعطاءه المسرح الجزء الأكبر من اهتمامه، وبسبب آخر أهم وهو العداء الذي نشأ بينه وبين الصحافة والرأي العام عندما قرر تجسيد شخصية النبي “محمد بن عبدالله” على شاشة السينما، وهو ما أثار حفيظة الجمهور والنقاد بل والعاملين بالمجال السينمائي نفسه.

بعد أن هدأت هذه الأزمة بدأ يوسف وهبي في الإعداد مع المخرج محمد كريم لفيلم روائي طويل وهو فيلم “زينب”، على أن يقوم هو بإنتاجه ويقوم محمد كريم بالإخراج. ثم أتفق مع محمد كريم بعد ذلك على صناعة أول فيلم مصري ناطق وهو فيلم “أولاد الذوات” الذي حقق نجاحا ساحقا، فقام يوسف وهبي بكتابة ثاني أفلامه وهو “الدفاع” 1935 واشترك في إخراجه مع نيازي مصطفى، ثم كان الفيلم الثالث “المجد الخالد” 1937 الذي قام فيه بالكتابة والتمثيل والإنتاج والإخراج.

عمل بعد ذلك يوسف وهبي كمؤلف لثلاثة أفلام متتالية “ليلة ممطرة” “ليلى بنت الريف” و “ليلى بنت مدارس” كلها من إخراج توجو مزراحي، وبعد نجاحهم جميعا قام يوسف وهبي بإخراج فيلم “غرام وأنتقام” الذي قام فيه بدور العاشق صغير السن، رغم كونه قد بلغ من العمر حينئذٍ السادسة و الأربعين تقريباً.

وقد حصل بسبب إحدى أغاني هذا الفيلم على لقب “بك” لأنها كانت تمجد في ذات العائلة المالكة. حصل يوسف وهبي أيضا على وسام تقدير من مجلس قيادة الثورة ودرجة الدكتوراة الفخرية عن مجمل عطاءه للفن المصري.

في عام 1979 قام يوسف وهبي بتمثيل دور اليهودي العجوز الذي يعشق مصر بعد أن عاش كل حياته بها وذلك في فيلم “إسكندرية ليه؟”، وهي المرة الأولى التي يقوم فيها ممثل بأداء شخصية اليهودي بعد ثورة 1952، وقد أظهر في هذه الشخصية إحساس مرهف مدعم بخبرة سنين طويلة من الإبداع والفن.

بداياته:

بواسطة المال الذي ورثه، كان وهبي يهدف إلى ما اعتقده تخليص المسرح مما رآه الهاوية التي نتجت من الشعرِ الراقص لنجيب الريحاني وحواجب علي الكسار، فأنشأ شركة مسرح باسم فرقة رمسيس في نهاية العشرينيات.

وبدأ بمسرحية “المجنون” كباكورة لأعماله المسرحية حيث عرضت على مسرح “راديو” عام 1923 وكانت معظم مسرحياته في بدايات حياته مترجمة عن أعمال عالمية لـلشكسبير وموليير وأبسن، ويعتقد البعض أن يوسف وهبي هو الذي أدخل فكرة الموسيقى التصويرية قبل رفع الستار التي لم تكن معروفة إلا في أكبر المسارح في العالم، بدأ حياته كمسرحي في فرقتي حسن فايق وعزيز عيد.

تأخر دخوله إلى عالم السينما بسبب الحملة الصحفية والدينية التي أثيرت ضده بسبب نيته في وقتها تمثيل دور النبي محمد في فيلم لشركة ماركوس الألمانية بتمويل مشترك مع الحكومة التركية، وكان يرأسها في ذلك الوقت مصطفى كمال أتاتورك، حيث اضطر تحت ضغط شعبي ومن الملك فؤاد الذي هدد بسحب جنسيته المصرية منه.

وفي عام 1930 وبالتعاون مع محمد كريم أنشأ شركة سينمائية باسم رمسيس فيلم التي بدأت أعمالها بفيلم “زينب” سنة 1930، والذي كان من إنتاجه وإخراج محمد كريم. وفي عام 1932 انتج “أولاد الذوات” الذي كان أول فيلم عربي ناطق وكان الفيلم مقتبسا عن إحدى مسرحياته الناجحة، حيث قام بكتابة النص وقام ببطولة الفيلم، كما قام محمد كريم أيضا بإخراجه. ثم كتب فيلمه “الدفاع” سنة 1935، ليخرجه هذه المرة بنفسه بالتعاون من المخرج نيازي مصطفى. ثم في عام 1937 قدم فيلمه الثالث “المجد الخالد”، وهذه المرة كان هو الكاتب والبطل والمخرج.

بعد ذلك وفي ثلاث أفلام هي “ليلة ممطرة” 1939، “ليلى بنت الريف” 1941، و “ليلى بنت المدارس” 1941، ترك الإخراج لتوجو مزراحي. وبعد النجاح الضخم لهذه الأفلام قدم فلمه “غرام وانتقام” 1944، والذي أخرجه بنفسه. وبعمره الذي شارف على 46 لعب دور شاب عاشق يقع في غرام أسمهان، والتي لعبت دورها الثاني والأخير.

شكل أسلوب المسرح الساخر على يد نجيب الريحاني منافسا رئيسيا لأسلوب يوسف وهبي الذي اتسم بالميلودرامية. وقد أخرج 30 فيلما وألف ما لايقل عن 40 فيلما واشترك في تمثيل ما لايقل عن 60 فيلما مع رصيد يصل إلى 320 مسرحية.

مسرحه:

افتتح أعماله بمسرحية “كرسي الإعتراف”. وقد نقل هذه المسرحية من المسرح إلى الشاشة الفضية إيماناً منه بإبقاء هذا العمل الفني خالداً على مر الأيام والسنين. ولم تكن هذه أول مسرحية ينقلها إلى السينما بل نقل “راسبوتين” و “المائدة الخضراء” و “بنات الشوارع” و “أولاد الفقراء”.

كما كانت المسرحيات التي يقدمها على مسرح رمسيس من روائع الأدب الفرنسي والإيطالي والإنجليزي مخالفاً بذلك ماكان يقدم من مسرحيات مثل “خليفة الصياد” و “هارون الرشيد” و “وصلاح الدين الأيوبي” و “صدق الإخاء” و “أصدقاء السوء”.

تعر ض لخسارة فادحة وكان على وشك الإفلاس لان مسرح رمسيس تعثر مع مدينة الفنون التي بناها وتكاثرت عليه الضرائب فقيل له أن البرنسيسة عائشة فهمي أغنى امرأة في مصر تعشقه فلم لايتزوجها وكان صاحب الاقتراح محمد.عبد.الوهاب وبالفعل عرض عليها الزواج ووافقت وسددت عنه ديونه لكنها كانت تراقب تصرفاته وتطارد عشيقاته فضربها علقة ساخنه وطلبت الطلاق وطلقها وبعد العدة تزوجت الشخص الذي كان يهاجمه بشدة يوسف وهبي وهو محمود.شكوكو مما جعل يوسف يسقط مريضا

الجوائز التقديرية والمناصب:

منحه الملك فاروق الأول رتبة البكوية.

وسام الاستحقاق من الطبقة الأولى عام 1960.

جائزة الدولة التقديرية العام 1970.

انتخب نقيبا للمثلين العام 1953 وعمل مستشارا فنيا للمسرح بوزارة الإرشاد.

حاز على جائزة الدولة التقديرية والدحكتوراة الفخرية العام 1975 من الرئيس المصري أنور السادات.

منحه بابا الفاتيكان وسام “الدفاع عن الحقوق الكاثوليكية”، وهو أول من يحصل على هذه الجائزة.لقب عميد المسرح العربي .!!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق