أنا حواحكايات زمان

«زمن الاحترام».. حينما انفصل محمد عبد الوهاب عن نهلة القدسى

محمد عبد الوهاب بعد انفصاله عن نهلة القدسى، حب يرجعها تاني لكن هي رفضت وسافرت الأردن بلدها وكتبت مقال في جريدة الوقائع المصرية بعنوان “هان الود”، ودا ضايق عبد الوهاب جدًا.

 
فـ راح لـ أحمد رامي وحكا له اللي حصل، ف كتب له اغنية “هان الود”
وغناها عبد الوهاب، لما سمعت نهلة القدسي الأغنية وخصوصًا انا بحبه وأراعي وده إن كان في قربه ولا في بعده وأفضل أمني الروح برضاه ألقاه جفاني وزاد حرماني.
 
إتاثرت جدًا وفهمت الرسالة ف رجعت مصر في أول طيارة ورجع من الحفلة لقاها في بيته مستنياه.
 
شوفتوا تطيب الخواطر؟
مينفعش نكون فترات في حياة بعض.
مينفعش تكلمني لما تبقى فاضي ومش لاقي حد غيري.
الحب اللي يقوم على الود ماتقدرش عليه المسافات.
الحب اللي يقوم على الود ينبض بين الضلوع.
حبوا بعض في القرب أو البعد.
فالرضا أو في الخصام.. وفي الشدة قبل الرخاء.
 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى