أنا حواحكايات زمان

حكاية ستوتة التي منحها نجيب الريحاني 50جنيهافكانت سبب قتلها

ستوته في فيلم سلامه في خير…

اسمها امينه ذهني انتو تعرفو انها مثلت اربع مشاهد فقط في الفيلم وفي حياتها كلها وكانو السبب في قتلها😲

القصه تبدء وتنتهي عند نجيب الريحاني هي كانت جاره له في الشارع في منطقه باب الشعريه وكان يحب دايما يعدى عليها ويطمن كانت بتشتغل وبتساعد نفسها في بيع الخضار وده كان مزعله لانها ست كبيره حاول كتير يديها فلوس وهي كانت بترفض…

في يوم جتله فكره انه يساعدها بطريقه تانيه وهو انه يطلعها معاه في بعض المشاهد في فيلم سلامه في خير وفعلا عمل لها مواقف ليها مخصوص علي انها حماته وده مكنش موجود اصلا في السيناريو..

المهم بدء التصوير والست امينه جت ومثلت المشاهد بتاعتها مع انها كانت مبوظه الدنيا ذي تبص للكاميرا تشرب سجاير تقول كلام مش موجود وكان نجيب الريحاني مش بيعيد التصوير هو سجل المشاهد زي ماهي..

نجيب الريحاني قالها شكرا ياست امينه انتى كده دورك انتهي وقدها خمسون جنيه وكان وقتها مبلغ ضخم جدا كان بياخده تاني ممثل في الفيلم

هي طارت من الفرحه ومكنتش مصدقه هو قالها يلا روحي راح امام الاستديو وهو بنفسه وقف تاكسي ووصي السواق يوصلها البيت لانه لسه مكنش خلص شغله وكان بيرجع ٦ الصبح…

رجع نجيب الريحاني البيت ونام كتير صحي فجأه علي صوت خبط علي الباب من سيده كانت بتقيم مع ستوته او امينه بتقوله انها مارجعتش من امبارح..

ازاي كده انا مركبها تاكسي ووصفت له العنوان دور في المستشفيات واقسام الشرطه اطلع انزل مفيش فايده اختفت… نجيب الريحاني خد حفيده امينه بنت بنتها يربيها حسب وصيه هي قالت له انا لو موت ابقي ربي انت البنت..

علمها احسن تعليم لغايه لما كبرت واتجوزت في المانيا وخلفت ٣ والبنت ماتت بره مصر.. الموضوع يخلص كده لا طبعا ان ربك لبمرصاد بعد ٢٧ سنه واحد بلطجي اتخانق في الشارع مع ناس خلافات الجيره البلطجي قتل واحد ابن الراجل اللي مات جاله يتخانق معاه قتله هو كمان والبلطجي اتحكم عليه بالاعدام… صباح يوم الاعدام جاله الشيخ يلقنه الشهادة البلطجي كان بيبكي بكاء شديد جدا قاله في حاجه عايز اقولها قبل ماموت..

خير يابني قاله ان مش دى اول مره اقتل فيها انا زمان قتلت واحده ست عجوزه ركبتها معايه التاكسي من عند استديو لتصوير الافلام واللي ركبها الممثل نجيب الريحاني او واحد يشبه قاله وليه قتلتها.. ١

قال له انها وهي قاعدة وراه في الكرسي شفتها بطلع فلوس كتير جدا وعماله تعد فيهم الشيطان قالي اخدهم منها ختها علي مكان في الصحراء وعملت ان العربيه عطلت وقولتلها انزلي اركبك حاجه تانيه وضربها علي دماغها وخنقها وخد الفلوس ورماها من فوق جبل…

وبعد الحادثه بعشر ايام راح يطمن في مكان الحادث لقي ان الضباع والكلاب اكلو ستوته ومفضلش غير ملابسها مقطعه ومشي… مين عرف الموضوع ده بديع خيرى من ظابط كان حاضر تنفيذ الاعدام بيقول ان امينة كانت دايما تيجي له في المنام تعيط وتبكي وبعد مالظابط حكي له جتله في المنام لبسه ابيض ولها جناحات طارت في السماء بيها وبعدها محلمش بيها تاني ونجيب الريحاني كتبها في مذكراته اللي حكاه لمجله الكواكب..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى