أنا حواصحة عضويةصحتك بالدنيا

تعرفي على أكثر الأطعمة الضارة على أرفف السوبر ماركت

عندما نختار طعامًا صحيًا في السوبر ماركت، نأمل أن نشتري شيئًا مفيدًا لأنفسنا ولأسرتنا، لكن تظهر الأبحاث أنه حتى أكثر الأطعمة العادية يمكن أن تكون خطيرة، ويستعرض “أنا حوا” قائمة بالأطعمة التي يمكن أن تضر بجسمك.

 
* الخس
قام علماء من مركز العلوم في المصلحة العامة بتحليل الإحصائيات على مدار الـ 12 عامًا الماضية، كانوا يحاولون معرفة الأطعمة التي أدت إلى أكبر عدد من حالات التسمم الغذائي، تبين أن الخس هو رقم واحد، كانت مسؤولة عن 363 تفشيًا مع 13568 حالة تسمم معروفة، لذا حتى لو كان الخس معبأ جيدًا و”جاهز للأكل”، فمن الأفضل غسله جيدًا قبل وضعه في طبقك.
 
* البيض
خوفا من عدوى السالمونيلا  خاصة بالنسبة للأطفال وكبار السن، والأشخاص الذين لديهم ضعف في جهاز المناعة، إذا رأيت أن القشرة ليست نظيفة تمامًا، فمن الأفضل قضاء دقيقة واحدة في غسل البيض قبل صنع البيض المخفوق وإطعام جميع أفراد الأسرة.
 
* التونة
عندما يتم إذابة تجميد الأسماك وتخزينها بطريقة خاطئة، يتم تكوين بروتين سام يسمى scombrotoxin، يمكن أن يسبب نوعًا من التسمم الغذائي الذي يؤدي إلى طفح جلدي، وقيء، وآلام في المعدة، وإسهال، وارتفاع معدل ضربات القلب، وحتى فقدان البصر.
 
الحل: يجب تذويب التونة دون السماح لها بالاتصال بالهواء، أخرجيها من الفريزر وضعيها على أدنى رف في الثلاجة دون فتح العبوة، تستغرق السمكة التي تزن 4 أرطال حوالي 24 ساعة لتذوب.
 
* الجبن
لا توجد مواد كيميائية سامة في الجبن ولكن في أي مرحلة من مراحل إنتاج الكائنات الحية الدقيقة المسببة للأمراض التي تسبب التسمم يمكن أن تدخل الجبن.  لهذا السبب يجب عليك فقط شراء الجبن من الشركات المصنعة التي تعرفها وتثق بها.
 
* النقانق ومنتجات اللحوم
هناك 12٪ من النقانق ومنتجات اللحوم الأخرى مصابة بالإشريكية القولونية والكائنات الدقيقة المسببة للأمراض ويمكن  يسبب تلف الجهاز العصبي وحتى التهاب السحايا.
 
* اللحم المفروم
وجد الخبراء بقايا الأدوية المضادة للميكروبات، الإشريكية القولونية، السالمونيلا، والليستيريا في اللحم المفروم، هذا هو السبب في أنه من الأفضل عمل قطع رقيقة من اللحم وقليها.
 
* الصودا
بصرف النظر عن السمنة وتلف الكبد، هناك سبب آخر للإقلاع عن شرب الصودا وهو تأثيرها على عظامك، تحتوي الصودا على كل من حمض الفوسفوريك والكافيين مما يؤدي إلى انخفاض كثافة المعادن في العظام (BMD) وفي النهاية إلى هشاشة العظام.
 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى